الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أريد علاجا للحرقة في الرأس التي أعاني منها!
رقم الإستشارة: 2323463

2054 0 122

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

عمري 27 سنة، ومشكلتي بدأت قبل شهر تقريبا، وتحسنت لفترة من ثم عادت من جديد، وهي أنني أعاني من حرقة في رأسي وكأنها تحت فروة شعري، الحرقة في البداية تكون من جانب واحد أو من جهة واحدة، ومن ثم تزيد على هامة الرأس ومن بداية الرأس، وأحياناً أشعر بها في رقبتي من الخلف، وعند الاستلقاء تخف قليلاً.

علماً أنني منذ سنوات وأنا أعاني من ألم خلف الرأس بالمنتصف وخلف الأذن اليمنى، مع ألم في الرقبة يزيد عند إرضاع ابني أو حمله، هذه الحرقة أقلقتني جداً، وأرجو منكم توضيح أسبابها.

جزيتم خيرا.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ Yara حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

فهناك فرق بين الحرقة في فروة الرأس المصحوبة بحكة وقشور نتيجة التعرق، أو نتيجة للاستحمام بالماء المعالج من ماء البحر، أو نتيجة للبشرة الدهنية والإكثار من استعمال الزيوت في تصفيف الشعر، وهذه الحرقة وهذه القشور يمكن التغلب عليها بغسل الشعر بأحد الشامبوهات الخاصة بقشور الشعر، ويمكن استخدام عصارة لحاء أوراق الصبار بعد إزالة القشرة الخارجية وتقطيع اللحاء إلى قطع صغيرة وخفقه في الخلاط دون إضافة الماء ليكون مثل العصير ثم تدعك به فروة الرأس، وله تأثير طيب في التخلص من حرقة فروة الرأس، وفي التخلص من القشور.

أما إذا كان المقصود بالحرقة هو الألم الذي يأتي في أحد جانبي الرأس أو في خلف الرقبة فهو صداع وله أسباب كثيرة، وأنواع كثيرة منها الصداع التوتري نتيجة للتقلص العضلي لعضلات الرقبة، وهناك الصداع النصفي، ويساعد على زيادة الصداع فقر الدم ونقص فيتامين د، ونقص فيتامين B12، كذلك فإن الإجهاد والعمل اليومي المرهق دون أخذ قسط كاف من النوم، مع النوم على وسادة مرتفعة أو منخفضة، كل ذلك يؤدي إلى الصداع.

ويمكن علاج ذلك الصداع والألم بفحص صورة الدم أولا CBC وبيان هل هناك فقر دم من عدمه؟ وتناول أحد مقويات الدم مثل كبسولات Fefol مرتين في اليوم لمدة شهرين، مع تناول كبسولات فيتامين د اليومية جرعة 1000 وحدة دولية أو الأسبوعية جرعة 50000 وحدة دولية، وتناول حبوب الكالسيوم في غير تناول حبوب الحديد حتى لا يتم عرقلة امتصاص أحدهما للآخر، مع شرب المزيد من الحليب لتقوية العظام، ولا مانع من تناول كبسولات Celebrex 200 mg عند الضرورة في حال الشعور بالألم.

وفقك الله لما فيه الخير.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: