ما الفرق بين مرض الروماتويد والذئبة الحمراء - موقع الاستشارات - إسلام ويب
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ما الفرق بين مرض الروماتويد والذئبة الحمراء؟
رقم الإستشارة: 2325207

12441 0 208

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

نشكر القائمين على هذا الموقع المميز، ونسأل الله لكم الثبات على عمل الخير.

أنا شاب أصابني مرض في المفاصل، وتم تشخيصه بالذئبة الحمراء، وعندما أعدت الفحص عند طبيب آخر تم تشخيصه بالروماتويد، وأنا في حيرة من أمري، بأي تشخيص آخذ؟ فالأعراض لكلا المرضين متشابهة، فما الفرق بين مرض الروماتويد، والذئبة الحمراء؟

أفيدوني جزاكم الله خيراً.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ نورالدين حفظه الله
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد:

شكرا على تواصلك مع الشبكة الإسلامية.

أولا إن هذين المرضين: الذئبة الحمراء، والتهاب المفاصل الرثوي (روماتويد )، هما من أمراض المناعة الذاتية، أي أنه يحصل اضطراب في الجهاز المناعي، يؤدي إلى تشكيل مضادات ضد أنسجة الجسم، ففي حالة الذئبة الحمراء يحصل هناك مضادات كثيرة جدا ضد أنسجة الكلى، والجلد، والكريات البيض والحمر، والصفائح والأعصاب، وأخرى كثيرة.

أما في الروماتويد تكون المضادات ضد الغلاف الذي يغطي سطح المفصل الداخلي، وكثير ما تتشابه الأعراض خاصة التهاب المفاصل، والتهاب الغشاء المغطي للرئة، والالتهاب للغشاء المغطي للقلب، إلا أن هناك أعراض تفرق الذئبة عن الروماتويد إلا أنها قد لا تكون موجودة في كل مرضى الذئبة، ومنها تساقط الشعر، والطفح على الوجه والجسم، ونقص الكريات البيض، ونقص الصفائح، وإصابة الكلية، ففي الروماتويد لا يكون هناك طفح على الجلد، ولا تساقط بالشعر، إلا إذا كان من الأدوية، فإذا حصل أن المريض عنده آلام في المفاصل فقط، فقد يصعب التفريق بينهما، وخاصة أن بعض التحاليل يمكن أن تكون موجودة عند الاثنين، فمثلا التحليل الذي يشخص الذئبة ANA، فقد يكون موجودا عند 20-25% من مرضى الروماتويد، والتحليل الذي يشخص الروماتويد، فإنه موجود عند مرضى الذئبة الحمراء أيضا 20-25% من الحالات، لذى هنا يقع الالتباس، إلا أنه يمكن إجراء تحاليل أخرى تساعد على وضع التشخيص الصحيح، مثل التحاليل التالية:

تحليل ACCP وهو موجود عند مرضى الروماتويدد، ولا يكون إلا نادرا في مرضى الذئبة الحمراء، فإذا كان بنسبة عالية، فهذا يعني أن المرض روماتويد، وهناك تحاليل تشخص مرض الذئبة، ولا تكون موجودة في الروماتويد مثل: AntiDNA، ولذا فإن الطبيب يلجأ لإجراء تحاليل أخرى لوضع التشخيص النهائي، منها:

ACCP
AntiDNA
C3
C4
ENA، وإذا صعب التفريق بينهما، فإنه يتم العلاج بأدوية يمكن استخدامها في المرضين مثل:

hydroxychloroquine جرعة صغيرة من الكورتيزون، وأحيانا يتم إعطاء دواء يستخدم لعلاج التهاب المفاصل في المرضين وهو: methotrexate، ويتم متابعة المريض، وإعادة التحاليل كل فترة، ومع مرور الوقت، وظهور أعراض أخرى، فإنه يمكن بعد فترة أن يتبين للطبيب التشخيص النهائي.

نرجو من الله لك الشفاء والمعافاة.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً