الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

هل يمكن حدوث الحمل إذا كانت الحيوانات المنوية بطيئة ومشوهة؟
رقم الإستشارة: 2326556

6287 0 170

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أنا سيدة عمري 29 سنة، متزوجة منذ شهرين، وعمر زوجي 47 سنة، كان متزوج قبلي، وحملت زوجته أربع مرات، ولكن الحمل لم يكتمل، كما أجروا عملية الحقن المجهري مرتين ولم تنجح.

عندما تزوجته أجريت تحليلاً للغدة الدرقية بعد استئصالها، كما أجريت تحليل الخصوبة، وكانت النتائج ممتازة، بينما تحاليل زوجي أوضحت أن عدد الحيوانات المنوية 200 ألف، وبها نسبة تشوهات عالية، وبطيئة الحركة، فصرفت له الطبيبة علاج فواراستيل ستايين 3 مرات يومياً، وحبوب تريب جولد، وأوكتاترون، وكارنيڤيتافورت، وحقن إيبجونال، وأبيفاسي، كما صرفت لي الطبيبة حبوب كلوميد تاني يوم من الدورة، وأعطتني إبرة تفجيرية في اليوم 14من الدورة، وذكرت لنا بأن يكون الجماع لمدة 5 أيام متتالية، فهل يمكن أن يحدث الحمل، وهل سيكون لعلاج زوجي نتيجة جيدة لحدوث الحمل، وهل العلاج سيضرني؟

أفيدوني جزاكم الله خيراً.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ نسمة حفظها الله
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد:

من الخطأ -يا ابنتي- البدء بتنشيط المبيضين قبل التأكد من أن تحليل السائل المنوي عند الزوج قد أصبح مخصبا، وأن الأنابيب سالكة, فحتى لو حدثت استجابة وإباضة جيدة, فإن الحمل قد لا يحدث إذا وجدت مشكلة في السائل، أو في الأنابيب؛ لذلك، وبما أن لدى زوجك مشكلة، أو ضعف في السائل المنوي, فمن الضروري جدا علاج هذه المشكلة أولا، قبل البدء بتنشيط المبيض.

وأنصحك بعدم تناول المنشطات المبيضية الآن، والانتظار إلى أن يحدث تحسن في خصوبة السائل المنوي عند زوجك، مع ضرورة التأكد من ذلك عن طريق تحليلين اثنين للسائل المنوي، وبفاصل 3 أشهر.

نسأل الله -عز وجل- أن يرزقك الذرية الصالحة والمعافاة.
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
انتهت إجابة الدكتورة: رغدة عكاشة، استشارية أمراض النساء والولادة، وأمراض العقم.
وتليها إجابة الدكتور: إبراهيم زهران، استشاري الأمراض الجلدية والتناسلية، وأمراض الذكورة.
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
فيما يتعلق بحالة الزوج، فقبل بيان العلاج المطلوب نحاول الوصول لسبب لضعف السائل المنوي، والأفضل في البداية هو إعادة التحليل المنوي مرة أخرى في معمل آخر ثقة؛ للتأكد من النتائج، وفي حال استمرار النتائج على تلك الصورة، فيجب عمل بعض الفحوصات وهي:

FSH
LH
E2
Prolactin
testosterone

مع عمل أشعة دوبللر على الخصيتين، لبيان هل هناك دوالي على الخصية أم لا، وهل يتناول الزوج أي علاج بصورة مزمنة لأي مرض آخر، وما هي طبيعية عمله، وهل يتعرض لأي إشعاع أو مواد كيميائية، وهل لديه سمنة زائدة خاصة في منطقة الحوض، وهل تعرض في الشهور الماضية لحمى عالية، أو وعكة صحية شديدة.

العلاج الموضح للزوج جيد وفعال -بإذن الله-، ولكن الأفضل دائماً هو تقييم الحالة بصورة دقيقة قبل العلاج، ومن الأفضل في حال كون العدد فقط 200 ألف أن نقوم بحفظ السائل المنوي بالتبريد، خوفاً من وصول العدد للصفر دون سبب واضح، وبالتالي عند الرغبة في عمل أي تدخل سنلجأ لأخذ عينة من الخصية، ولكن في حال حفظ السائل المنوي سيتم أخذ العينة من السائل المجمد.

وعليك بدوام الدعاء والاستغفار، قال تعالى في سورة نوح: {فقلت استغفروا ربكم إنه كان غفارا * يرسل السمآء عليكم مدراراً * ويمددكم بأموالٍ وبنينَ * ويجعل لكم جناتٍ ويجعل لكم أنهاراً}، وعليك بدعاء سيدنا زكريا -عليه السلام-: {رب لا تذرني فرداً وأنت خير الوارثين}.

نسأل الله أن يرزقك الذرية الصالحة الطيبة.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً