الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أعاني من حكة شديدة تسبب لي العصبية الزائدة
رقم الإستشارة: 2330711

12819 0 154

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أنا شاب، أعاني من حكة شديدة لا أدري متى ظهرت لي ولكنها منذ أمد بعيد؟ تسبب لي العصبية الشديدة، وذلك عند التعرض لإحدى الحالات التالية:

الشمس، الاستحمام، الانفعال، الغضب، الخوف، ارتفاع درجة الحرارة، دخول الأماكن المغلقة، والتي يحتمل أن تكون درجة الحرارة فيها مرتفعة عن المحيط الخارجي.

تلك الحكة لا يصحبها احمرار أو ظهور حبوب، وتتركز في منطقة الرأس والصدر والرقبة، وجميع الجسد بعد الاستحمام، فما السبب، وما العلاج؟

أفيدوني، جزاكم الله خيراً.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ محمد حفظه الله
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد:

توجد بعض أنواع الأرتيكاريا، أو الشرى غير التقليدية, أو ما يعرف بالأرتيكاريا المادية، أو الفيزيائية, مثل تلك المرتبطة بالتعرض للماء، أو الضغط على الجلد, أو بداية التعرق, وتغير درجة حرارة الجسم, أو التعرض للشمس، وأتصور أنك تعاني من ذلك النوع، وحالتك مرتبطة بتغير درجة حرارة الجسم, وفي العادة تلك الأنواع من الأرتيكاريا الفيزيائية تحدث بعد حوالي خمس دقائق من التعرض للمسبب، وتستغرق من 15 دقيقة إلى ساعة حتى تختفي، ومن الممكن أن تقل الأرتيكاريا في الشدة، أو تختفي مع مرور الوقت فتفائل خيرا ولا تقلق.

وعلاج الشرى أو الأرتيكاريا يكون بوصف بعض مضادات الهستامين H1 من الجيل الحديث levocetrizine fexofenadine, desloratidine، ويكون ذلك كاف في أغلب الأحوال, ويمكن زيادة جرعة تلك المضادات إذا كانت الحالة لم تستجب بشكل كامل, أو مرضٍ, وقد يصف الطبيب علاجات أخرى عند اللزوم، ولكن بعد استخدام تلك الأدوية المتعارف عليها بالشكل الصحيح، والمتعارف عليه علميا.

وأنصح أن يكون العلاج تحت إشراف طبيب أمراض جلدية متخصص، وأن تتواصل مع طبيب مشهود له بالكفاءة والعلم, وذلك للتأكد من التشخيص في المقام الأول, وسبب حدوثه, وذلك بأخذ التاريخ المرضي للمشكلة بدقة, وفحص الجلد, وطلب بعض الفحوصات المعملية, أو الإجراءات الأخرى اللازمة, وتحديد الفترات الزمنية اللازمة للعلاج، وتقييم احتياجك لبعض العلاجات الأخرى، بخلاف مضادات الهستامين التي من الممكن استعمالها على حسب استجابة المريض.

وفقكم الله, وحفظكم من كل سوء.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً