الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

بدأ شعري يتراجع وعقار المينوكسديل لم ينفع!
رقم الإستشارة: 2333154

6053 0 107

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

كنت أخشى من مشكلة الصلع الوراثي للرجال، فأبي يعاني من الصلع من مقدمة الرأس حتى الجهة الخلفية، وأنا مهتم بمظهري بشكل كبيرن وأخشى أن أصاب به، وهذا الأمر كفيل بتدميري نفسيا.

بدأ شعري يتراجع بشكل بسيط جدا من الأطراف، وذلك بعمر 21 سنة، دفعني الخوف للبحث في الإنترنت، فوجدت البعض تكلم عن المينوكسيديل وفوائدة فاشتريته بنسبة 2%، وذلك لأنني أخشى على شعري من التساقط، وللوقاية لي من ذلك، وحتى أتدارك الأمر منذ بدايته قبل كل شيء ولا يحدث الصلع، استخدمته لمدة أسبوع أو اثنين بشكل منتظم، وبعدها استخدمته بشكل متقطع، مرة في اليوم بدلا من المرتين، وأحيانا أنسى استخدامه، كنت أستخدمه على الأطراف فقط، وبدلا من رؤية شعري ينمو ويزداد، وجدته ضعيفا، نعم ضعف الشعر في الأماكن التي استخدمته فيها، وندمت لاستخدامه وبكيت بشدة.

- هل المينوكسديل له أثر عكسي؟

- هل استخدامه على الشعر السليم والصحي بغرض الوقاية يؤدي إلى التساقط بدل المحافظة عليه؟

- هل يفيد استخدامه لمن يعاني من التساقط؟ وما الحل الآن؟

- كيف أعود لشكلي القديم قبل استخدامه، وما هو الحل؟ فالأمر أصبح لا يطاق.

- كيف أحمي نفسي من الصلع قبل أن أصاب به؟

- هل أعيد استخدام المينوكسديل أم لا؟

أنا مستعد لاستخدام أي شيء يحمي شعري من الصلع، ولكنني لا أريد استخدام دواء يستمر مدى الحياة، بإمكاني الاستمرار في استخدم كورس علاجي لمدة ستة أشهر أو أقل.

وشكرا لكم.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ moradal حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

أتصور أن المشكلة التي تعاني منها هي الصلع الوراثي المبكر، لوجود تاريخ مرضي بالأسرة، ولبدء تساقط الشعر عندك في أماكن محددة، ولذلك يجب العلاج مبكرا قبل ضمور بويصلات الشعر، وحدوث تفريغ لفروة الرأس لا يمكن علاجه بالمستحضرات الموضعية.

العلاج الأمثل والمتاح بشكل واقعي في الوقت الحالي لعلاج الصلع الوراثي هو مستحضر المينوكسيديل الموضعي, وبالتركيز المخصص للرجال 5%، ويجب استعماله بالجرعة السليمة، ولفترات طويلة. ومن المعروف أن الصلع الوراثي مشكلة ممتدة، وتزداد شدته مع مرور الوقت، ولذلك عند التوقف عن العلاج قد تعود الأمور إلى ما كانت عليه، وربما يسوء مع الوقت، ولذلك يجب استخدامه بالجرعة الكاملة وبشكل مستمر، واعتباره جزءا من نمط الحياة اليومي، يستخدم بمعدل (6) بخات مرتين يوميا على فروة الرأس وهي جافة، والتأكد من تلامس المستحضر مع فروة الرأس، حتى لا يضيع على الشعر، على أن يكون ذلك تحت الإشراف الطبي، لإعطائك كل المعلومات الوافية عن المستحضر، والمحاذير المتعلقة باستخدامه، والآثار الجانبية، ومتابعة حالتك، ولا يوجد علاج لفترة محددة للصلع الوراثي، لأنه مشكلة ممتدة وتتطور للأسوأ كما ذكرت.

من الممكن أن يتساقط الشعر عند بدء الاستخدام فلا تقلق.

يجب التأكد من عدم إصابتك بأي أسباب أخري تؤدي إلى تساقط الشعر، مثل: أمراض الغدة الدرقية، الحميات الغذائية غير الصحية، ونقص تناول البروتين في الوجبات، نقص الحديد، أو نقص عدد كرات الدم الحمراء، والأنيميا، تناول بعض الأدوية، التوتر والقلق، وعلاج وتدارك أي مشكلات إن وجدت -لا قدر الله- على أن يتم ذلك بواسطة الطبيب المعالج.

أتمنى لك التوفيق والسعادة، وحفظك الله من كل سوء.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً