الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

زوجتي تفقد وعيها قليلاً أثناء المداعبة، فما السبب؟
رقم الإستشارة: 2337684

11528 0 235

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أنا شاب متزوج حديثاً، زوجتي متعلمة، ومتدينة جدا، ورومانسية، ورقيقة -ولله الحمد-، وفيها من الخلق ما يتمناه كل الرجال، ولكن عندما نلتقي بمجرد الحضن والتقبيل والمداعبات الخفيفة أشعر وكأنها تفقد وعيها لمدة مثلا 30 ثانية، ولا بد أن أتوقف عن المداعبة حتى تفيق.

بعد أن تفيق تقول لي: إنها لم تفقد وعيها، ولكنها غير قادرة على الوقوف، وتريد الاسترخاء جيداً، فما تشخيصكم لحالتها؟

مع الشكر.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ أحمد حفظه الله
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

يجب التأكد أولا من عدم إصابة زوجتك بمرض ما يؤدي إلى اختلال التوازن أو الإغماء, فبعض الأمراض التي تسبب اختلال التوازن والإغماء قد لا تظهر إلا في وضعيات وظروف خاصة, ولا يحدث عند الإنسان أي عرض في الحالة الطبيعية, منها على سبيل المثال:

- أمراض الأذن الداخلية الحادة والمزمنة (تحدث دوخة في وضعيات معينة).

- أمراض في الجهاز التفسي وجهاز الدوران (القلب والأوعية).

- الصرع.

- فقر الدم، السكري, الضغط وغير ذلك.

لذلك، وكخطوة أولى فإنه يجب عرض زوجتك على طبيبة مختصة بالأمراض الباطنية، وقد يلزم أيضا طبيبة أنف وأذن وحنجرة, فإذا تأكد عدم وجود سبب عضوي أو مرض, فهنا يمكن اعتبار الحالة ناجمة عن الإثارة والانفعال, حيث يحدث توسع في أوعية الجسم، ويذهب الدم إلى المناطق البعيدة, فتقل تروية الدماغ للحظات عابرة، ويحدث شعور بالدوخة المؤقتة, وننصح في هذه الحالة بتجربة تغيير وضعية الجسم خلال الجماع أو المداعبات، مع تفادي الضغط على منطقة الرقبة، فهذا يحسن كثيرا من الحالة, لكن أكرر ثانية بأن هذا الاحتمال لا يتم القول به إلا بعد التأكد من عدم وجود سبب عضوي في الجسم.

نسأل الله -عز وجل- أن يديم عليكم ثوب الصحة والعافية دائما.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً