الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

إجراءات إلتحاقي بخطيبي المغترب تحتاج وقتا، فكيف أتصرف؟
رقم الإستشارة: 2338937

11160 0 153

السؤال

السلام عليكم.

أنا فتاة تم عقد قراني على شخص مغترب، ومشكلتي هي إجراءات التحاقي به والذي يلزم من الوقت ما يزيد عن 10 أشهر لإتمامها.

هل تعجيل حفل الزفاف وبقائي في بيت أهله فكرة صائبة أم الانتظار حتى ألتحق به؟

وشكرا.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ Um Mohamed حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

طالما تم العقد وهناك إمكانية للزفاف الآن فهو الأفضل، خاصة إذا وُجد وقت كافٍ لإجراء الزفاف والعيش مع الزوج فترة مناسبة قبل سفره، وكان بيت أهله مناسبا وآمنا لبقائك فيه حتى تلحقي بزوجك في غربته.

وهذا التصرف أفضل حتى ترتاح نفسية الزوجين وتهدأ وتستقر، لأن مجرد العقد ثم سفر الزوج مع الانتظار فترة للزفاف فيها تعب للنفس بطول الشوق إلى اللقاء، فخير البر عاجله!!

وفقكما الله لما يحب ويرضى.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً