أعاني من الصلع الوراثي فهل هناك علاج لهذه المشكلة الوراثية؟
رقم الإستشارة: 2340704

10590 0 140

السؤال

السلام عليكم.

في البداية: أتوجه بجزيل الشكر لهذا الموقع الرائع بطاقمه الطبي والفني والإداري، راجيا من الله أن يجزيكم كل خير.

أنا شاب، عمري 18 سنة، غير مدخن، ولا أعاني من أمراض مزمنة، مشكلتي أن الصلع بدأ معي بنسب 40% تقريبا منذ سنة أو أكثر في المنطقة من وسط الرأس بشكل خاص، ويمتد إلى قرني الرأس بشكل أقل.

الغريب في الأمر أن باقي شعري طبيعي وكثيف، ونحن في العائلة لدينا وراثة الصلع من أهل الأم والأب وأهله، ولكن أخي بدأ الصلع معه وهو في عمر 26، أما أبي في سني كان شعره يساوي 3 أضعاف شعري، وهذا الأمر سبب لي إحراجا كبيرا جدا بين الناس، ولا أعرف ماذا أفعل بسبب سني الصغير.

جربت أنواعا عدة من الزيوت مثل: زيت الحية، وزيت الحشيش، وزيت الزيتون، وداومت عليهم سنة، ولكن ليس هناك نتيجة، فهل بالإمكان معالجة هذا الأمر ولو بشكل مؤقت؟ وهل إذا ذهبت إلى طبيب جلدي يستطيع علاج مشكلتي أو علاج جزء منها؟ خاصة أن سني صغير، وتجاوبي للعلاج سيكون أكثر فاعلية؟

MACD77 هناك تقنية في بلدي جديدة، ولا أعرف عنها إلا أنها خلايا جذعية معقمة بأشعة جاما بخاصية، وهي عبارة عن معالجة الصلع الوراثي بالليزر، فهل تنصحوني بها؟

أرجو منكم إفادتي بجميع الحلول الممكنة طبيا، وجميع آثارها الجانبية السلبية والإيجابية للعلاج.

وشكرا لكم.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ yaser حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

أتصور أن المشكلة التي تعاني منها هي الصلع الوراثي، ولذلك يجب العلاج مبكرا قبل ضمور بويصلات الشعر، وحدوث تفريغ لفروة الرأس لا يمكن علاجه بالمستحضرات الموضعية.

العلاج الأمثل والمتاح بشكل واقعي في الوقت الحالي لعلاج الصلع الوراثي هو مستحضر المينوكسيديل الموضعي, وبالتركيز المخصص للرجال 5%، ويجب استعماله بالجرعة السليمة، ولفترات طويلة، ومن المعروف أن الصلع الوراثي مشكلة ممتدة، وتزداد شدته مع مرور الوقت، ولذلك عند التوقف عن العلاج قد تعود الأمور إلى ما كانت عليه، وربما يسوء مع الوقت، ولذلك يجب استخدامه بالجرعة الكاملة، وبشكل مستمر، واعتباره جزءًا من نمط الحياة اليومي، يستخدم بمعدل (6) بخات مرتين يوميا على فروة الرأس وهي جافة، والتأكد من تلامس المستحضر مع فروة الرأس، حتى لا يضيع على الشعر.

هذا الدواء مصرح له بالاستخدام، ولا يحتاج لوصفة طبية للحصول عليه، وهذا يعني قلة حدوث مشكلات أو آثار جانبية مصاحبة، ولكن قم بقراءة النشرة الداخلية بشكل جيد، وأنصح أن يكون العلاج تحت الإشراف الطبي، لإعطائك كل المعلومات الوافية عن المستحضر، والمحاذير المتعلقة باستخدامه، والآثار الجانبية، ومتابعة حالتك.

توجد بعض العلاجات الأخرى لعلاج الصلع الوراثي منها مستحضرات موضعية كثيرة توجد بها مواد تحفز بعض الخلايا داخل بويصلات الشعر، أو تحسن من الدورة الدموية لبويصلات الشعر ولكنها ليست خلايا جذعية و توجد أبحاث علي حقن خلايا جذعية مجهزة بالهندسة البيولوجية بفروة الرأس، ولكنها ليست علاجا واقعيا متداولا في الوقت الحالي، و هناك علاجات أخرى، ومنها العلاج الضوئي القليل الطاقة بالليزر الذي ذكرته، وحقن البلازما، ولكنها ليست مدروسة بالشكل الكافي، وأخيرا زراعة الشعر.

يوجد علاج فعال ومعتمد ومتعارف عليه لعلاج الصلع الوراثي يعرف دواء البروبيشيا (Finistride 1%) Propecia)، ولكن لا أنصح شخصيا باستعماله؛ لأن له العديد من الآثار الجانبية المضادة للذكورة، مثل: كبر حجم الثديين، والتأثير بشكل سلبي على القدرة على الانتصاب والأداء الجنسي والرغبة والقذف، وغيرها، وقد يؤثر على الحيوانات المنوية وجودتها، وقد لا تحدث هذه الأعراض مجتمعة أو بمفردها في كل من يتناولون الداوء، لكن هناك احتمال لحدوث تلك الآثار الجانبية.

ويمكنك قراءة الآثار الجانبية كاملة، وبالتفصيل في المعلومات الدوائية داخل علبة الدواء، وقد تختفي تلك الآثار الجانبية بعد العلاج، ولكن قد تستمر لوقت غير محدد بدقة بعد التوقف عن تناول العلاج، ولذلك لا أنصح باستعماله، ويجب موازنة النتائج المرجوة من العلاج والآثار الجانبية المحتملة.

أنصحك بزيارة طبيب أمراض جلدية مشهود له بالكفاءة؛ لتقييم مشكلة تساقط الشعر عندك، ومعرفة سببها، وعمل ما يلزم، واختيار أفضل علاج مناسب لك بعد ذلك.

أتمنى لك السعادة والتوفيق.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً