الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أعاني من حركات لا إرادية تسبب لي الإحراج أمام الناس، فكيف أتخلص منها؟
رقم الإستشارة: 2345990

2576 0 120

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أنا شاب أعاني من حركات لا إرادية، يلاحظها علي الناس، وتسبب لي الإحراج، وهي كالتالي:

1- حركات لا إرادية في الكتف والرقبة والصدر.

2- انكماش في العضلات، وهذا يظهر لبعض الناس عدم ثقتي في نفسي، أو أعراض الخوف، وقد أفعل بعض العادات السيئة، وأظن أن لها علاقة بالموضوع مثل:

1- شرب المنبهات بكثرة.

2- الضغط العصبي.

3- الإرهاق والتعب.

4-بعض العادات السيئة في التغذية.

5- استخدام الكمبيوتر لفترات طويلة جدا (في الشغل).

هل الرياضة تفيد في وضعي هذا؟

شكراً لكم.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ eslam حفظه الله
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد:

نسأل الله لك العافية والشفاء والتوفيق والسداد.

أخي الكريم: هذه الحركات اللا إرادية ربما تكون انقباضات عضلية ناتجة من القلق، لكن يُفضل -أيها الفاضل الكريم- أن تذهب إلى طبيب ليقوم بفحصك، هذا أفضل وأحسن، ويجعلك ويجعلنا أكثر طمأنينة. أنا لستُ منزعجًا حيالها، لكن قطعًا الذهاب للطبيب يُعتبر أمرًا جيدًا ومفيدًا.

والقلق -أيها الفاضل الكريم- قد يؤدي إلى مثل هذه الحركات الانقباضية، وربما تكون هنالك أسباب أخرى.

بالنسبة لموضوع تناولك للمنبِّهات بكثرة: هذا -أخي الكريم- يجب أن تحِدَّ منه، ويجب أن تصحح مسارك، أعرف أن الكافيين في بعض الأحيان يؤدي إلى زيادة اليقظة، وزيادة القلق والاستثارة، وهذا ربما ينعكس سلبيًا على عضلات الجسم ووظائفه.

الإرهاق والتعب -أخي- يُعالج من خلال تنظيم حياتك وتنظيم وقتك، أن تنام ليلاً مبكرًا، وأن تتجنب النوم النهاري، وأن تحرص على أذكار النوم، وأن تمارس الرياضة، وأن تهتمَّ بتغذيتك، هذه -أخي الكريم- هي العلاجات الأساسية لمثل حالتك هذه.

النقطة الرابعة تتعلق ببعض العادات السيئة حول التغذية، لا بد أن تكون التغذية سليمة، ولا بد أن يكون الطعام متوازنًا.

أخي الكريم: استعمالك للكمبيوتر أيضًا يجب أن يكون فيه شيء من الواقعية والرشد، لا يمكن للإنسان أن يضيع نفسه ووقته وصحته من خلال الجلوس للكمبيوتر لساعات طويلة، والحياة فيها أشياء كثيرة مهمة، وهناك أولويات تُقدَّم بعضها على بعض وتحتاج أن تُنجز.

فيا -أخي الكريم-: أرجو أن تنظم حياتك على الأسس التي ذكرتها لك، واذهب إلى الطبيب ليقوم بفحصك. والرياضة -أخي الكريم- قطعًا مفيدة، وقطعًا مهمَّة، والرياضة تقوّي النفوس وتقوّي الأجسام، وتجعل الإنسان أكثر ارتياحًا وتواؤمًا مع نفسه وحتى مع الآخرين، فاحرص على الرياضة بارك الله فيك، وجزاك الله خيرًا، ونشكرك على التواصل مع إسلام ويب.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً