الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ما هي الوسائل المتاحة التي أستطيع بها أن أنصح إخوتي؟
رقم الإستشارة: 2346834

2683 0 153

السؤال

السلام عليكم

إخوتي كبار وبعيدون جداً عن الدين، حتى إنهم لا يأبهون له بتاتاً، كيف يمكنني أن أقربهم للدين؟ كيف لي أن أتعامل معهم؟

أرجو أن تكون إجابتكم وافية.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ راسم حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

بداية نشكر لك حرصك على صلاح إخوانك والتألم لحالهم؛ فهذا من صلة الرحم لهم؛ ولك أجر على ذلك.

أما الوسائل المعينة لدعوتهم: فعليك بالدعاء لهم بظهر الغيب أن يهديهم الله تعالى؛ كما أن عليك أن تقدم لهم النصح بالحكمة والموعظة الحسنة والرفق بهم؛ وعليك أيضاً أن لا تمل ولا تستعجل في طلب الهداية لهم، فإن هذا الأمر يحتاج إلى وقت؛ كما أن عليك الوقوف والتعاون معهم في حال ما يحتاجون إليك فإن هذا التعاون مما يفتح القلوب لقبول النصح.

أما طريقة التعامل معهم: فينبغي أن تكون طبيعية في الجلوس معهم والحديث معهم؛ وفي السؤال عنهم؛ وفي حال المعصية واقترافهم للذنوب ينبغي عليك نصحهم أو هجر ذلك المكان الذي فيه معصية.

كان الله في عونك.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك
  • تركيا عبدالله الحداد

    جزاكم الله خيرا

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً