أعاني من هبوط قوي ورعشة عند استيقاظي من النوم - موقع الاستشارات - إسلام ويب
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أعاني من هبوط قوي ورعشة عند استيقاظي من النوم؟
رقم الإستشارة: 2347530

2631 0 154

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

إخواني: لدي مشكلة بسيطة، وهي عند النوم أو النهوض من النوم يحدث لي هبوط قوي في الجسم يؤدي إلى الرعشة، والجفاف في الحلق، وخفقان، وبرودة في الأطراف، حدثت لي 3 مرات، في المرة الأولى ذهبت للمستشفى عملت كل التحاليل، أذن، وحنجرة، وسكر، وضغط، وهولتر للقلب، وفحصت الدم، لا توجد مشاكل، لكن حدثت مرتين من بعدها ولم أذهب، وأصبحت مشكلة بالنسبة لي مع الشعور بهبوط العرق من أعلى الرأس، وكتمة في المعدة.

أتمنى إيجاد حل للمشكلة، وجزاكم الله خيرا.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ إبراهيم حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

ذكرت في استشارة سابقة أنك مدخن، وأن جسمك يميل إلى النحافة، ويؤدي ذلك في الغالب إلى هبوط في ضغط الدم، والدوخة أثناء الوقوف المفاجئ من وضع النوم، وهذه حالة تسمى postural hypotension، وتسمى أيضا Orthostatic Hypotension، وهي حالة يصاحبها دوخة، وشعور بالدوار، وهبوط في ضغط الدم لانسحاب جزء كبير من الدورة الدموية إلى الساقين، وقد يصل ضغط الدم إلى 90 / 60 أو أقل.

ومن الأعراض المصاحبة لتلك الحالة زغللة في العيون، والشعور بالغثيان، والدوار، والشعور بالضعف العام، والإرهاق، ومما يساعد في استرداد الوعي، وضبط مستوى الأملاح المعدنية في الجسم، وعودة الضغط إلى طبيعته الاستلقاء على الظهر، مع رفع الأقدام لعدة دقائق، وتناول بعض المخللات والأجبان المالحة مع شرب المزيد من الماء والعصائر.

ومن بين الأمور المفيدة لعلاج تلك الحالة عدم الوقوف المفاجئ من السرير، بل يجب الجلوس لمدة دقيقتين في السرير، مع إجراء بعض التمارين التي تنشط الدورة الدموية مثل الضغط على كرة صغيرة من المطاط في قبضة اليد، وارتداء جوارب ضاغطة حتى فوق الركبة للحيلولة دون نزول الدم إلى الساقين أثناء الوقوف، وتجنب الوقوف لمدة زمنية طويلة، مع تناول السوائل والمخللات والأجبان المالحة كما قلنا، مع ضرورة متابعة قياس ضغط الدم.

ولذلك من المهم إعادة فحص صورة الدم CBC، وفحص فيتامين د، وفيتامين B12، وفحص الهرمون المحفز للغدة الدرقية TSH، وتناول العلاج والمقويات، بالتالي حسب نتيجة التحليل مع الحرص على تناول الغذاء الصحي المنزلي.

وفي حال تعذر الفحص يمكنك أخذ حقنة فيتامين د جرعة 600000 وحدة دولية، ثم تناول كبسولات فيتامين د الأسبوعية جرعة 50000 وحدة دولية كبسولة واحدة أسبوعيا لمدة 16 أسبوع، وتناول إحدى الكبسولات المقوية للدم التي تحتوي على الفيتامينات والأملاح المعدنية الضرورية للجسم.

وقلنا لك قبل ذلك أن السهر آفة كبرى أخرى تؤدي إلى الإرهاق، وضياع الوقت، وارتكاب الكثير من الأخطاء، وقد جعل الله الليل للنوم والنهار للعمل وأداء الواجبات، قال الله تعالى في محكم التنزيل {الله الذي جعل لكم الليل لتسكنوا فيه والنهار مبصرا} وقال تعالى: {وجعلنا الليل سباتا * وجعلنا النهار معاشا}.

والنوم العميق ليلا لمدة لا تقل على 6 إلى 7 ساعات مع القيلولة ساعة ظهرا غاية في الأهمية؛ لأنه يعطي فرصة لخلايا جسمك للراحة والاستفادة من تلك الهرمونات المسكنة التي تفرز ليلا أثناء النوم، وأثناء ممارسة الرياضة بشكل منتظم، وتسمى Endorphins، وهي في الواقع مواد تشبه المورفين في تأثيرها الطبي على جسم الإنسان morphine-like chemicals، ولذلك ننصحك بالنوم ليلا والاستيقاظ مبكرا، وسوف ينعكس ذلك على حياتك، وتحقق أهدافك، مع الالتزام بالغذاء الصحي، وشرب المزيد من الحليب لتقوية العظام.

وفقك الله لما فيه الخير.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: