الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

كيف يصبح لخطيبتي شخصية مستقلة عن صديقاتها؟
رقم الإستشارة: 2349323

3065 0 148

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
جزاكم الله خيرا على ما تقدمونه من نصائح وإرشادات للناس.

خاطب منذ ثلاثة أشهر، فكيف أعلم خطيبتي أن تنشغل بحياتنا وتتجنب التعامل والحديث مع صديقاتها، ويكون لها شخصيتها الخاصة، وتميز بين الخير والشر في الآراء؟ حيث أنها تستمع لآرائهن وتثق فيهن كثيرا، وليس لها رأي خاص.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ محمد حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

- أنت لا زلت في فترة الخطوبة وهذه الفترة لا ينبغي فيها أن تكون على علاقة مع مخطوبتك ولا أن تتكون بينكما علاقة حب؛ لأنه من الممكن أن تفسخ الخطبة.

- المرأة تتأثر بمن حولها من النساء وهذا أمر طبيعي جدا، والذي عليك أن تربطها بالنساء الثقات الصالحات الناضجات، وهذا لا يكون إلا عن طريق والدتك أو أخواتك ومن يعرفنهن من الفتيات الثقات، ومن هنا تنشأ العلاقة بين خطيبتك وتلك النسوة فتستفيد من سلوكياتهن والقيم التي يحملنها.

- بإمكانك التراسل معها حول تكوين شخصيتها وألا تكون إمعة، ولا بد أن تكون مميزة بين الغث والسمين، وذلك بدلالتها على المقالات والمواقع التي فيها التوجيهات الحسنة التي تريد أن تكون عليها.

- أفضل وقت لغرس القيم التي تريدها في شريكة حياتك ما بعد العقد إلى قبيل الزفاف، وعليك أن تكون رفيقا وحكيما ولينا فما كان الرفق في شيء إلا زانه وما نزع من شيء إلا شانه.

- تفكير الأنثى غير تفكير الرجل ولذلك تتكون عندها قناعات غير قناعات الرجل، كون الأنثى تميل إلى الرقة والعاطفة بينما الرجل يميل إلى الخشونة والجد والحزم، ومن هنا كان لزاما على الرجل تفهم ما تفكر به المرأة وأن يتنزل معها ومع تفكيرها حتى تستقيم الحياة، أما إذا أرادها أن تكون مثله فهنا تنشأ المشاكل وتفسد الحياة، وتمعن قول النبي -صلى الله عليه وسلم- في النساء: (إنهن خلقن من ضلع وإن أعوج ما في الضلع أعلاه فإن أردت تقيمها كسرتها وكسرها طلاقها).

- عليك أن تكون متأنيا في تصرفاتك وقراراتك، يقول النبي -صلى الله عليه وسلم-: (التأني من الله والعجلة من الشيطان).

- لا شك أنها ستتغير بعد عقد القران لأنها ستكون مرتبطة بك ارتباطا تاما ولن تبقى متعلقة بصديقاتها مثل تعلقها الآن؛ لأنك ستقترب منها وستنشأ بينكما علاقة حب ويمكن أن تتكلما بالكلام العاطفي الذي يعمق المحبة بينكما.

- إن شعرت خطيبتك أنك تريد أن تتحكم بها من الآن فقد تتكون عندها فكرة خاطئة عنك، ولذلك لا تشعرها بهذا واجعل نصحها وتوجيهها على النساء كما ذكرت لك دون أن يشعرنها بأنك من طلب هذا.

- أفضل ما يمكن أن يكون معينا لخطيبتك -بعد الله- أن توثق صلتها بالله تعالى، وأن يتقوى إيمانها، فذلك خير ما تتصف به المرأة الصالحة كما قال عليه الصلاة والسلام: (ألا أخبرك بخير ما يكتنز المرء؟ المرأة الصالحة؛ إذا نظر إليها سرته، وإذا أمرها أطاعته، وإذا غاب عنها حفظته).

نسعد بتواصلك، ونسأل الله تعالى لك التوفيق.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً