الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أعاني من تساقط الشعر، فما العلاج؟
رقم الإستشارة: 2352610

1366 0 90

السؤال

سلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أنا شاب عمري 17 عاما، مشكلتي أن شعري بدأ يتساقط منذ سنة، كل يوم على الأقل 20 شعرة، وخف بشكل كبير جدا من منطقة بين الرأس والجوانب على شكل سبعة، ما الحل؟ وقد بدأت بتناول هيرتون.

وشكرا لكم.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ إسلام حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

تساقط الشعر بالمعدل المذكور مقبول نظرا لأمور متعلقة بدورة حياة الشعر في فروة الرأس، وأتصور أن المشكلة التي تعاني منها بشكل أساسي هي بداية الصلع الوراثي، ولذلك يجب العلاج مبكرا قبل ضمور بويصلات الشعر، وحدوث تفريغ لفروة الرأس لا يمكن علاجه بالمستحضرات الموضعية.

العلاج الأمثل والمتاح بشكل واقعي في الوقت الحالي لعلاج الصلع الوراثي، هو مستحضر المينوكسيديل الموضعي، وبالتركيز المخصص للرجال 5%، ويجب استعماله بالجرعة السليمة، ولفترات طويلة، ومن المعروف أن الصلع الوراثي مشكلة ممتدة، وتزداد شدته مع مرور الوقت، ولذلك عند التوقف عن العلاج قد تعود الأمور إلى ما كانت عليه، وربما يسوء مع الوقت، ولذلك يجب استخدامه بالجرعة الكاملة، وبشكل مستمر، واعتباره جزءًا من نمط الحياة اليومي، يستخدم بمعدل (6) بخات مرتين يوميا على فروة الرأس وهي جافة، والتأكد من تلامس المستحضر مع فروة الرأس، حتى لا يضيع على الشعر.

هذا الدواء مصرح له بالاستخدام، ولا يحتاج لوصفة طبية للحصول عليه، وهذا يعني قلة حدوث مشكلات أو أثار جانبية مصاحبة، ولكن قم بقراءة النشرة الداخلية بشكل جيد، وأنصح أن يكون العلاج تحت الإشراف الطبي، لإعطائك كل المعلومات الوافية عن المستحضر، والمحاذير المتعلقة باستخدامه، والآثار الجانبية، ومتابعة حالتك.

توجد بعض العلاجات الأخرى لعلاج الصلع الوراثي منها مستحضرات موضعية كثيرة توجد بها مواد تحفز بعض الخلايا داخل بويصلات الشعر، أو تحسن من الدورة الدموية لبويصلات الشعر و هناك علاجات أخري ومنها العلاج الضوئي القليل الطاقة بالليزر وحقن البلازما، ولكنها ليست مدروسة بالشكل الكافي، وأخيرا زراعة الشعر.

يوجد علاج فعال ومعتمد ومتعارف علية لعلاج الصلع الوراثي يعرف دواء البروبيشيا (Finistride 1%) Propecia)، ولكن لا أنصح شخصيا باستعماله لأن له العديد من الآثار الجانبية المضادة للذكورة، مثل: كبر حجم الثديين، والتأثير بشكل سلبي على القدرة على الانتصاب والأداء الجنسي والرغبة والقذف، وغيرها، وقد يؤثر على الحيوانات المنوية وجودتها، وقد لا تحدث هذه الأعراض مجتمعة أو بمفردها في كل من يتناولون الداوء، لكن هناك احتمال لحدوث تلك الآثار الجانبية.

ويمكنك قراءة الآثار الجانبية كاملة، وبالتفصيل في المعلومات الدوائية داخل علبة الدواء، وقد تختفي تلك الآثار الجانبية بعد العلاج، ولكن قد تستمر لوقت غير محدد بدقة بعد التوقف عن تناول العلاج، ولذلك لا أنصح باستعماله، ويجب موازنة النتائج المرجوة من العلاج والآثار الجانبية المحتملة.

أنصحك بزيارة طبيب أمراض جلدية مشهود له بالكفاءة؛ لتقييم مشكلة تساقط الشعر عندك، ومعرفة سببها وعمل ما يلزم، واختيار أفضل علاج مناسب لك بعد ذلك.

وفقك الله و حفظك من كل سوء

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً