الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

لا أستطيع تحمل مسؤولية البيت والأطفال وحدي بعيدا عن زوجي، فما الحل؟
رقم الإستشارة: 2353454

1345 0 82

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله.

أنا متزوجة، ولدي ٣ أطفال والآن حامل، تغربت مع زوجي، وليس لدينا بيتا في بلادنا حيث استقرينا في الغربة، وأصبح الأمر يضيق بنا حتى أن زوجي قرر أن يرجعنا لبلادنا بسبب ضيق الحال، ولكني لا أعرف كيف سأقوم بالمسؤولية لوحدي؟ أشعر أنها ستكون صعبة، وأشعر بالقهر ولا أستطيع النوم من التفكير بالموضوع.

أفيدوني، ماذا أفعل؟

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ محمد حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

مرحبا بك -أختنا الفاضلة- وردا على استشارتك أقول:

- كوني على يقين أن شئونك تسير وفق قضاء الله تعالى وقدره كما تسير جميع شئون هذا الكون، يقول ربنا سبحانه وتعالى: (إِنَّا كُلَّ شَيْءٍ خَلَقْنَاهُ بِقَدَرٍ)، وقال عليه الصلاة والسلام: (قدر الله مقادير الخلق قبل أن يخلق السماوات والأرض بخمسين ألف سنة وكان عرشه على الماء) ولما خلق الله القلم قال له: اكتب؟ قال: وما أكتب؟ قال: اكتب ما هو كائن إلى يوم القيامة) وقال عليه الصلاة والسلام: (كل شيء بقضاء وقدر حتى العجز والكيس) والكيس الفطنة.

- أقدار الله كلها خير للإنسان وإن ظهرت بصورة يظنها الإنسان شرا، وعلى الإنسان أن يؤمن بقضاء الله وقدره ويرضى به فمن رضي أرضاه الله ومن سخط فله من الله السخط، ففي الحديث: (إِنَّ عِظَمَ الْجَزَاءِ مَعَ عِظَمِ الْبَلاءِ، وإِنَّ اللَّهَ عَزَّ وَجَلَّ إِذَا أَحَبَّ قَوْمًا ابْتَلاهُمْ، فمَنْ رَضِيَ فَلَهُ الرِّضَا، وَمَنْ سَخِطَ فَلَهُ السَّخَطُ)، فعليك أن ترضي بقضاء الله وقدره وحذار أن تتسخطي، وإلا فالجزاء من جنس العمل.

- قد يمر الإنسان في ضيق من العيش ابتلاء من الله، والزوجة الصالحة هي التي تقف مع زوجها في وقت المحن ولعل في رجوعك إلى بلدك خير لك ولأبنائك وزوجك، ويمكن في هذه الفترة أن يتمكن زوجك من جمع مبلغ مالي يستطيع أن يبني بها سكنا لكم.

- وجودكم جميعا في بلد الغربة يكلف زوجك نفقة كبيرة، وهذا ما جعله يفكر في إرجاعكم إلى بلدكم ولولا ذلك لما فكر في تسفيركم لأن الزوج يحب أن يعيش مع زوجته وأولاده ولا يحب فراقهم، لكن الأوضاع تحتم أن يغير الإنسان من خطته.

- أتمنى أن يتحمل زوجك سنة أخرى فلعل الأوضاع والقرارات تتغير فإن لم تتغير بعد ذلك فلا حيلة من السفر.

- استعيني بالله ولا تعجزي فأنت على قدر المسئولية وأنت قادرة على تحملها كأي أم واحذري أن ترسلي لعقلك الرسائل السلبية كقولك: (أشعر أنها ستكون صعبة) فالعقل يتبرمج على تلك الرسائل، وينتج عن ذلك أفعال وعليك أن تتشجعي وتواجهي الصعاب بشجاعة وإقدام وستجدين الإعانة من الله.

- أنصحك أن تحافظي على أذكار الصباح والمساء ومنها أذكار النوم، فمن ضمنها ذكر لو داومت عليه أعانك الله على أداء كل أفعالك وجنبك الاحتياج لأي مساعدة من الغير، ففي الحديث أن فاطمة ابنة رسول الله -صلى الله عليه وسلم- أتته تطلب منه خادم يعينها في أعمالها فقال عليه الصلاة والسلام لها ولزوجها علي -رضوان الله عليهما-: ( ألا أعلمكما خيرا مما سألتما إذا أخذتما مضاجعكما أن تكبرا الله أربعا وثلاثين وتسبحاه ثلاثا وثلاثين وتحمداه ثلاثا وثلاثين فهو خير لكما من خادم)، قال علي ما تركته منذ سمعته من النبي -صلى الله عليه وسلم- قيل له ولا ليلة صفين قال ولا ليلة صفين).

- قد تحبين شيئا وفيه شر عظيم وقد تكرهين شيئا وفيه خير كثير، يقول تعالى: (وَعَسَىٰ أَن تَكْرَهُوا شَيْئًا وَهُوَ خَيْرٌ لَّكُمْ ۖ وَعَسَىٰ أَن تُحِبُّوا شَيْئًا وَهُوَ شَرٌّ لَّكُمْ ۗ وَاللَّهُ يَعْلَمُ وَأَنتُمْ لَا تَعْلَمُونَ).

- أكثري قول: اللهم أجرني في مصيبتي واخلف لي خيرا منها، فعن أم سلمة ـ رضي الله عنها ـ قالت سمعت رسول الله -صلى الله عليه وسلم- يقول: (ما من عبدٍ تصيبه مصيبة فيقول: إنا لله وإنا إليه راجعون اللهم أجرني في مصيبتي واخلف لي خيراً منها، إلا آجره الله في مصيبته، وأخلف له خيراً منها " قالت: فلما توفي أبو سلمة؛ قلت: ومن خيرٌ من أبي سلمة؟ صاحب رسول الله صلى الله عليه وسلم، ثم عزم الله علي فقلتها؛ فما الخلف؟! قالت: فتزوجت رسول الله صلى الله عليه وسلم ومن خير من رسول الله صلى الله عليه وسلم).

- تصبري فالصبر عاقبته طيبة، يقول تعالى: (وَلَنَبْلُوَنَّكُمْ بِشَيْءٍ مِّنَ الْخَوفْ وَالْجُوعِ وَنَقْصٍ مِّنَ الأَمَوَالِ وَالأنفُسِ وَالثَّمَرَاتِ وَبَشِّرِ الصَّابِرِينَ الَّذِينَ إِذَا أَصَابَتْهُم مُّصِيبَةٌ قَالُواْ إِنَّا لِلّهِ وَإِنَّـا إِلَيْهِ رَاجِعونَ أُولَـئِكَ عَلَيْهِمْ صَلَوَاتٌ مِّن رَّبِّهِمْ وَرَحْمَةٌ وَأُولَـئِكَ هُمُ الْمُهْتَدُونَ) وفي الحديث: وَمَنْ يَتَصَبَّرْ يُصَبِّرْهُ اللَّهُ ، وَمَا أُعْطِيَ أَحَدٌ عَطَاءً خَيْرًا وَأَوْسَعَ مِنْ الصَّبْرِ ).

- الزمي الاستغفار والصلاة على النبي -صلى الله عليه وسلم-، فذلك من أسباب تفريج الهموم ففي الحديث: من لزم الاستغفار جعل الله له من كل هم فرجا ومن كل ضيق مخرجا) وقال لمن قال له أجعل لك صلاتي كلها: (إذا تكف همك ويغفر ذنبك).

- أكثري من تلاوة القرآن واستماعه وأكثري من ذكر الله تعالى فذلك سيجلب لقلبك الطمأنينة، يقول تعالى: (الَّذِينَ آمَنُوا وَتَطْمَئِنُّ قُلُوبُهُم بِذِكْرِ اللَّهِ ۗ أَلَا بِذِكْرِ اللَّهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ).

نسعد بتواصلك، ونسأل الله تعالى أن يكتب لك الخير حيث كان، وأن يلهمك الصبر والرضا ويسعد قلبك، إنه سميع مجيب.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً