الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أعاني من الدمامل في رجلي، واضطراب الجهاز الهضمي، فما العلاج؟
رقم الإستشارة: 2355380

1802 0 106

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
مبدئيا أعتذر على الإطالة وعلى إزعاجكم.

عمري 18 سنة، أصبت منذ سنتين ونصف بالدمامل في رجلي مما اضطرني إلى أن أرقد في الفراش، ونتائج ذلك لم أدخل إلى المرحاض لمدة 3 أو 4 أيام سوى البول كان كل يومين بعد أن شفيت منها والحمد لله بثلاثة أسابيع.

أصبح عندي اضطرابا في الجهاز الهضمي، آكل كثيرا وأدخل إلى الحمام كثيرا، ومعظم الأوقات مع وجع في الجانب الأيمن، ونغزات في الصدر وبجانب القلب، إمساك وعدم تفريغ كامل، وكثرة الغازات.

ذهبت إلى طبيبان في الكشف والاستشارة يكتبون لي الكثير من الأدوية ولم أرتح عليهم، ربما بسبب أنه كان لا يوجد فرصة لوصف الذي حدث أو السبب، ما عدا مضاد التوتر والقلق والاكتئاب بسبب الحرج من ذلك والملل وعدم معرفة إكمال الحياة اليومية بصورة طبيعية، وبعدها أصبح عندي اضطراب في البول بسبب كثرة الغازات والضغط على المثانة، وأصبح عندي شعور بحرقة ووخز في رأس القضيب، مع كثرة المذي، والإحساس بسرعة القذف إذا جاءت الشهوة، وعدم الإفراغ الكامل، والرغبة الدائمة في التبول، والشعور بشيء يخرج ولا أجد شيئا؛ مما سبب لي الوسواس الذي أرقني، وأصبحت مقصرا في الصلاة بسببه، مع الشعور بحكة وحبوب صغيرة، ورائحة كريهة في منطقة العانة والقضيب.

عملت بعض التحليل وفيها زيادة في وظائف الكبد والصفرة، وزيادة سرعة ترسيب الدم مع الأنيميا، وأصبحت سريع النسيان، مع الشعور بالدوخة، وآلام الرأس، ماذا أفعل؟

أرجو أن تعلمني بحلٍّ ولو مؤقت لموضوع البول لكي أستطيع أن أصلي، وما التحاليل اللازمة؟ والتوجه إلى أي تخصص؟

أعتذر على الإطالة، وعلى أخذ بعض من وقتك، جزاكم الله خيرا.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ محمد حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

ليس هناك حل مؤقت لمجموعة الأعراض التي تشتكي منها والتي تشمل معظم أعضاء الجسم، مثل الجهاز الهضمي، والقلب، والكبد، والجهاز البولي والتناسلي، والدوخة، وألم الرأس، والظروف النفسية مثل الوسواس، والتوتر، والقلق.

أخي العزيز أنت تحتاج إلى الترتيب للدخول إلى مستشفى عام معروف به كل التخصصات آنفة الذكر التي ذكرتها، وهناك يتم الفحص السريري المباشر، وعمل التحاليل اللازمة لكل عرض من الأعراض التي تشتكي منها.

هذا هو الحل والطريق الصحيح الذي يجب أن تسلكه، أما الحلول المؤقتة فلن توفي بالغرض وتضعك في دوامة الشكوى المتكررة، والبحث عن الحل المؤقت.

وأحسب أن كثيرا من الأعراض التي ذكرتها منشأها نفسي أكثر منه عضوي، والله أعلم خاصة أنك في مقتبل العمر.

يحفظك الله من كل سوء.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك
  • ايهاب

    هذي من القولون العصبي

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً