فتاة تفكر في فسخ خطوبتها لعدم إحساسها بالراحة مع خطيبها - موقع الاستشارات - إسلام ويب
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

فتاة تفكر في فسخ خطوبتها لعدم إحساسها بالراحة مع خطيبها
رقم الإستشارة: 236115

6501 0 430

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته، أما بعد:
فأنا شابة ملتزمة بتعاليم ديننا الحنيف؛ أبلغ من العمر 19 سنة، هم بخطبتي شاب هو أستاذي بالجامعة ويفوقني ب11 سنة، وهذا خلال شهر يناير 2004، فرفضت في الوهلة الأولى بحجة أني لم أرتح له، لكن أبي طلب مني التريث ونصحني بالتعرف عليه وهو ما حاولت القيام به من خلال المكالمات الهاتفية التي كانت تربطني به.

كما أن والدي راح يسأل عنه، وما لاحظه أن جميع من سألهم عنه أثنوا على خصاله لاسيما من عرفه عن قريب، مما كون رغبة أكثر عند الأبوين بتزويجه مني، وهذا ما لمسته، فاعتقدت أن إحساسي هذا وعدم رغبتي ستتغير استنادا على رأي الأبوين باعتبار أنهما أدرى وأعلم بالموضوع.

في هذه الفترة صليت الاستخارة مع أن نيتي كانت الرفض، وبعد ثلاثة أشهر تقريباً وافقت عليه وتمت الخطبة على أن يكون الزفاف بعد سنتين، في مرحلة الخطوبة هذه عرفت علاقتي به اضطرابات، كنت أنا السبب في أغلبها بفعل الراحة التي لم تتوفر لي أو لم أوفرها لنفسي ولا أعرف الأصح.

أنا الآن في مرحلة صعبة وكلما أفكر في الموضوع أجد نفسي لاجئة لأخذ قرار فسخ هذه الخطوبة بسبب عدم إحساسي بالراحة اللازمة في هذه العلاقة، أما هو فلازال متمسكا بي ومحاولا إقناعي أن نيتي معه من البداية لم تكن صادقة؛ ولهذا لم أستطع التأقلم معه، فما رأيكم؟
وشكراً.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الابنة الفاضلة/ وفاء حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد،،،

أهلاً بك كزائرة على موقعك الشبكة الإسلامية، ونأمل أن نوفّق في الإجابة عليك.

ابنتي، إن الحياة الزوجية شُرعت لتكون رباطاً أبدياً مدى الحياة، ولذا فهي تتطلب صفات معينة تستمر بها الحياة، وقد بين ديننا الحنيف على لسان رسولنا صلى الله عليه وسلم هذه الصفات لتكون ضابطاً لاستمرار الحياة وعاصماً لها من التفكك، وهي تنحصر في الدين والخلق، فأي رجل له دين فهو سيخش الله ويتقيه في زوجته، ويمسكها بمعروف ويعطيها حقوقها ولا يظلمها، ويكون له خلق ليحسن تعاملها، فلا يتعالى عليها، ولا يسيء إليها، ويعاملها كشريكةً لحياته، ونفس هذه الصفات مطلوبة كذلك في المرأة .

ومن هنا، فعليك أن تنظري لهذا الخطيب، هل تنطبق فيه صفتي الخلق والدين؟ فإن توفرتا فعليك بقبوله والإسراع في إكمال زواجكما، وإن لم تتوفرا فافسخي الخطبة.

ولكن ابنتي، يجب ألا يكون ضابط الاختيار هو شعورك وارتياحك النفسي، فهذا ضابط كذّاب؛ لأن شعور الإنسان يتكون لأبسط الأشياء بكلمة أو موقف حصل منه، فيكون لك شعور طيب تجاهه، وربما العكس، ولكن الضابط الصحيح الدائم هو ضابط الدين والخلق.

وعليك بسرعة اتخاذ القرار، وذلك بالبحث الشديد عنه، ومدى توفر الصفتين فيه، وذلك حتى تزول عنك هذه الاضطرابات النفسية، ومع البحث عنه أكثري من الدعاء أن يهديك الله إلى الحق، مع صلاة الاستخارة .

نسأل الله أن يقدر لك الخير حيث كان، وأن يرضيك به.

وبالله التوفيق.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً