الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

هل هناك ضرر من خلط إبر البلازما مع المزوثيرابي؟
رقم الإستشارة: 2363438

3392 0 70

السؤال

السلام عليكم

عملت إبر البلازما للشعر، لكن بطريقة مختلفة عن الطريقة التقليدية، والتي هي إبر بالرأس هذه المرة غير، زرت المركز وكان عندهم عرض للبلازما مع الميزوثيرابي، نفس الإبرة تخلط مع بعض واشتركت بالعرض، إبر بلازما من الدم + ابر ميزوثيرابي للشعر.

الطريقة عبارة عن قلم يقوم بفتح مسام بالرأس عن طريق الاهتزاز السريع يفتح المسام، وبعدها يتم وضع البلازما والميزوثيرابي فوق فروة الرأس، وبعد فتح المسام طبعا العلاج يدخل بالبوصيلات بدون مشاكل، وهناك ألم أخف من الإبر العادية، وقد تعودت على الطريقة التقليدية.

هل خلط إبر البلازما مع المزوثيرابي مع بعض فيه مشاكل؟ لأني أعرف أنك تختار واحدا من الاثنين بلازما دم أو ميزوثيرابي!

هل طريقه فتح المسام معلومة لديكم أو أرجع للطريقة التقليدية (الإبر بالرأس)؟

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ ALSHAMMARI حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

إذا كانت المشكلة التي تقوم بعلاجها هي مشكلة الصلع الوراثي؛ فالأمر يستلزم العلاج المبكر قبل ضمور بويصلات الشعر، وحدوث تفريغ لفروة الرأس لا يمكن علاجه بالمستحضرات الموضعية.

العلاج الأمثل والمتاح بشكل واقعي في الوقت الحالي لعلاج الصلع الوراثي، هو مستحضر المينوكسيديل الموضعي, وبالتركيز المخصص للرجال 5%، ويجب استعماله بالجرعة السليمة، ولفترات طويلة، ومن المعروف أن الصلع الوراثي مشكلة ممتدة، وتزداد شدته مع مرور الوقت.

لذلك عند التوقف عن العلاج قد تعود الأمور إلى ما كانت عليه، وربما يسوء مع الوقت، وليس عيبا بالعلاج كونه فعالا عند الاستعمال وتعود الأمور إلى سابق عهدها أو تتدهور عند التوقف؛ لأن تلك هي طبيعة الصلع الوراثي، وهو يعالجها أو يقاومها.

لذلك يجب استخدامه بالجرعة الكاملة، وبشكل مستمر، واعتباره جزءًا من نمط الحياة اليومي، ويستخدم بمعدل (6) بخات مرتين يومياً على فروة الرأس وهي جافة، والتأكد من تلامس المستحضر مع فروة الرأس؛ حتى لا يضيع على الشعر.

هذا الدواء مصرح له بالاستخدام، ولا يحتاج لوصفة طبية للحصول عليه، وهذا يعني قلة حدوث مشكلات أو آثار جانبية مصاحبة، ولكن ربما تحدث بعض المشكلات مثل سائر العلاجات؛ فقم بقراءة النشرة الداخلية بشكل جيد، وأنصح أن يكون العلاج تحت الإشراف الطبي؛ لإعطائك كل المعلومات الوافية عن المستحضر، والمحاذير المتعلقة باستخدامه، والآثار الجانبية، ومتابعة حالتك.

أما بالنسبة لحقن البلازما الغنية بالصفائح الدموية؛ فهي من التقنيات الحديثة المستخدمة في علاج الكثير من الأمراض، ومنها تساقط الشعر بأنواعه المختلفة، وفكرته تقوم على حقن البلازما الغنية بالصفائح الدموية بأنسجة الجلد أو فروة الرأس، وتفرز هذه الصفائح عوامل نمو محفزة لنمو الشعر أو على حسب الغرض أو المكان الذي سوف تحقن به، وتوجد دراسات وتجارب مشجعة، ويمكن استعماله لفترة، ولكن أنصح أن يكون ذلك بالإضافة للمينوكسيديل.

لا يوجد أسلوب موحد متعارف عليه لحقن البلازما، وتوجد دراسات عن استعمال تقنية microneedling المذكورة مع حقن البلازما بالشكل المعتاد، ثم يمكن وضع البلازما أيضا أو بعض العلاجات الأخرى على سطح فروة الرأس وتدليكها وتركها، ولكن من المفترض حقن البلازما بفروة الرأس وليس وضعها خارجيا فقط بعد عمل فتحات بالجلد، وكل ذلك اجتهادات ودراسات وأنصح أن تتابع مع طبيب مشهود له بالعلم والكفاءة وتستمر معه لفترة كافية والمينوكسيديل عنصر أساسي بالعلاج كما ذكرت.

وفقك الله وحفظك من كل سوء.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً