تفاقمت حالتي أكثر ومشاكلي تزيد ونفسيتي محطمة! - موقع الاستشارات - إسلام ويب
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفاقمت حالتي أكثر ومشاكلي تزيد ونفسيتي محطمة!
رقم الإستشارة: 2364651

1208 0 54

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله

أنا فتاة لدي عقدان من العمر، عشت مع عائلة متزعزعة ومشاكل لا نهائية، أحاول منذ الصغر أن أتأقلم بلا فائدة، عشت مرحلة المراهقة كأسوأ مرحلة في حياتي، لقد عانيت فيها من الرهاب والقلق والوسواس والهلع وبدرجة متوسطة من الاكتئاب.

عندما التحقت بجامعة الطب كنت سعيدة، ولكن مع مرور الأيام وكثرة الضغوطات الدراسية والنفسية والعائلية والاجتماعية، وكوني شخصًا انطوائيًا، لا أرغب في معاشرة الناس والاختلاط بهم زادت مشاكلي الضعف، واحتد اكتئابي وأصبح شديدا يصعب التخلص منه، ولا أستطيع التحكم به.

عائلتي لا تسمح لي بزيارة الطبيب، قد خاطرت مرةً وأخبرتهم، ولكنهم رفضوا رفضا قاطعا، فيما بعد بحثت بنفسي عبر شبكة الانترنت عن الأدوية النفسية في موقعكم الكريم وحاولت تشخيص حالتي، وصممت على دواء البروزاك لمدة 6 أشهر، عندما وصلت للشهر الثالث أهلي علموا بوجود الحبوب وأخذوها مني، تكلمت مع أبي وأخبرته أني بحاجة ماسة للطبيب، ولكنه كان يحاول أن يقنعني بأن لا حاجة له وأنني بخير، مرت الأيام وفقدت الأمل بالشفاء كليا، فكرت مرة أخرى بأخذ الدواء، ولكن عائلتي حرموني من مكافئتي المالية أيضا.

تفاقمت حالتي أكثر، مشاكلي تزيد ونفسيتي محطمة محبطة، قدراتي العقلية متهالكة وتكاد تكون، درجاتي سيئة، وأصبحت فاشلة ولا أقدر على الدراسة، أصبحت منعزلة عن العالم كليا، لم أعد أقدر على التحمل! اقترضت مالا من إحدى صديقاتي، والآن أريد أن آخذ دواءً آخر يدعى "seroxat" فالحقيقة البروزاك لم ينفعني كثيرا بالرغم من أني أخذته 3 أشهر، وأيضا تكلفتي المادية لا تسمح لي بشرائه، حيث إن السيروكسات أصبح بـ65 وهو جيد لي، ولكنني متخوفة من آثاره الانسحابية، وأخشى أن أعود إلى حالتي، أم آخذ الفلوزاك؛ لأنه شبيه بالبروزاك وسعره أقل!

أيضا أنا خائفة جدا من فكرة أن الدواء عندما أتركه أعود لحالتي وأسوأ، فهذا سبب آخر جعلني أتراجع عن فكرة العلاج.

لدي توأم كان لديها البوليميا، وقد اضطر أهلي أن يذهبوا بها عند الطبيب عندما روأ حالتها السيئة أمام أعينهم، قد مرت سنة ونصف على ذلك، ومن الأدوية التي كانت تأخذها البروزاك والسيروكسات معا، لقد أحبطني ردها عندما أخبرتها بأنني سأتعالج بإحدى الأدوية التي كانت تأخذها أخبرتني حينها إنها لا جدوى منها وأنها مجرد مهدئات.

أنا الآن في حيرة من أمري، وقليلة الحيلة فساعدوني -جزاكم الله خيرا- وأخبروني ماذا يمكنني أن أفعل في نفسي؟ لأنني أصبحت لا أطيق حياتي، ولا شيء فيها، أفكار الموت لا تخرج من رأسي، ولا أستطيع التحكم بنفسي وبمشاعري، أصبحت على جرف الهاوية.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ دكتورة المستقبل حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

نعم المشاكل العائلية في الصغر وعدم الاستقرار النفسي أو العلاقات المتوترة في العائلة قد تؤثر على الشخص مستقبلاً، ولكن يمكن تخطي كل هذه المشاكل بالعلاج، والعلاج هنا قد يكون العلاج النفسي وهو مهم جداً للتغلب على المشاكل النفسية الناتجة عن الجو الأسري، وطبعاً هذا لا يمنع من أخذ الأدوية بالذات إذا كانت هناك أعراض اكتئاب واضحة، مثل ما عندك.

والبروزاك أو الفلوكستين هو مضاد للاكتئاب وآثاره الجانبية قليلة، وأيضاً يعالج الوسواس القهري، والفلوزاك هو اسم تجاري أي أن الفلوزاك هو نفسه البروزاك، الباروكستين أو الزيروكسات، وهو أيضاً من فصيلة الأس أس أر أيز، وهو مضاد للاكتئاب، ولكنه فعال ضد القلق والوساوس والرهابات، وفي هذه الأمور هو أكثر فاعلية من البروزاك، طالما أنت تدرسين في الطب، فقد يكون عندك فرصة أكبر للتواصل مع الأطباء النفسيين الذين يدرسون في نفس الكلية وطلب المساعدة منهم.

الشيء الآخر الأدوية ليست مهدئات إذا كان البروزاك أو الباروكستين، هي أدوية معالجة، وكون أختك لم تستجب عليها فهذا شيء آخر؛ لأن علاج البوليميا في الأصل لا يستجيب بدرجة كبيرة للأدوية، ويتطلب علاجا سلوكيا معرفيا طويل المدى، لكن هذه الأدوية تساعد وتعالج الاكتئاب بصورة فعالة وهو ليست أدوية مهدئه ولكنها معالجة، فإذاً عليك بأخذ واحد من هذا الدوائين، إما البروزاك الفلوكستين أو الزيروكسات، وكما ذكرت هي تعالج أعراض الاكتئاب وتحتاجين إلى علاج نفسي مع العلاج الدوائي يا أختي الكريمة.

وللفائدة راجعي العلاج السلوكي للاكتئاب: (237889 - 241190 - 262031 - 265121).

وفقك الله، وسدد خطاك.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً