الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ما علاج الخوف من الاستهزاء؟
رقم الإستشارة: 2366057

2650 0 116

السؤال

السلام عليكم.

أريد معرفة علاج الخوف من سخرية الناس واستهزائهم.

ولكم جزيل الشكر.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ محمد حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

يا ابني العزيز: أنت ما زلت صغيرا، والصغار في هذا العمر الذي هو بداية المراهقة يكون لهم حساسية شديدة في نظرة الآخرين إليهم، وبالذات أقرانهم، وقد يفسرون أي مزاح كأنه استهزاء، فعليك أن لا تلتفت لهذه الأشياء -يا ابني العزيز- وعليك بالثقة بنفسك ومحاولة عدم مخالطة الذين يستهزئون بك، حتى ولو كان هذا حقيقة، ومصاحبة الأخيار، ودائماً قد تجد في المدرسة أو في الحي الذي تسكن فيه أطفالا ومراهقين طيبين ومراهقين غير طيبين، فعليك بمصاحبة الطيبين -يا ابني العزيز- وعدم الالتفات لهذه الأشياء.

و-بإذن الله- سوف تتغلب على هذه الأشياء، عليك بالاهتمام بالدراسة في المقام الأول، لأن أهم شيء في سنك هو الدراسة، عليك بالاهتمام بالصلاة، عليك بالاهتمام بقراءة القرآن، وعليك بالاهتمام بالرياضة، فإذا فعلت هذه الأشياء -يا ابني- فلا تحتاج إلى علاج، و-إن شاء الله- سوف تتغلب على هذه الأحاسيس التي تشعر بها.

وفقك الله وسدد خطاك.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً