الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أشعر بالألم عند الضغط على مكان طاحونة العقل من أسفل الفك!
رقم الإستشارة: 2366607

2007 0 100

السؤال

السلام عليكم

مشكلتي بدأت منذ حوالي شهرين، حيث كنت أعاني من ألم في الفك الأيمن السفلي، وعند زيارة الطبيب كانت عنده شكوك، إما من طاحونة العقل بسبب وجود كسر بها، أو الطاحونة السابعة بسبب أن الحشوة بها غير سليمة والعصب مكشوف حسب كلام الطبيب، فقرر خلع طاحونة العقل، وإذا بقيت آلام نقوم بعلاج العصب للطاحونة السابعة.

ومن هنا بدأت المشاكل بعد خلع طاحونة العقل بيومين بدأ ظهور انتفاخ أسفل الفك باتجاه الرقبة، وقمت بمراجعة الطبيب، وقال إنه في بعض الأحيان يحصل انتفاخ بعد الخلع، وصرف لي مضادا حيويا، لكن الأمور أخذت بالازدياد، حيث الانتفاخ لم يستجب للمضاد الحيوي، وكان يزيد يوما بعد يوم، وبعد 3 أيام قام الطبيب بتغيير المضاد الحيوي، ولكن دون جدوى.

بعد أسبوع على الانتفاخ كان الوضع جدا سيء، حيث لم أستطع أن أفتح فمي، وبالكاد كنت أستطيع أن أبلع الماء، وألم حاد جدا، ولا يستجيب لأي مسكن، هنا حولني طبيب الأسنان لطبيب جراح.

قرر الطبيب الجراح فورا إجراء عملية لإزالة المدة abscess، ووضع فتيلة لامتصاص الباقي، وقمت بمراجعة الطبيب لمدة 10 أيام، لتغير عن الجرح ومراقبة الوضع، وكان لا يزال هناك انتفاخ بسيط، وحيث أخرج الفتيلة، وأخذ الجرح بالالتحام بعد يومين فقط عاد الانتفاخ ليزيد، وهنا قرر الطبيب الجراح بأنه يجب خلع الطاحونة السابعة، حيث إنها سبب كل المشكلة، ولا أمل في علاجها، حيث إنه لو تم معالجة العصب من الممكن أن تعود وتعمل نفس المشكلة في المستقبل ولو 1 بالمئة.

تم خلع الطاحونة السابعة وبدأت أتعافى بشكل أسرع وملحوظ.

مشكلتي الآن أنه عند الضغط أسفل الفك مكان الطاحونة السابعة ما زلت أشعر بألم (طبعا ألم مقبول وليس حادا)، قمت بمراجعة الطبيب الجراح بعد شهر، وأخبرته بوجود الألم عند الضغط، وعند تحريك رأسي للخلف، قام بالفحص، وأخبرني أن كل شيء على ما يرام، وأني أحتاج ربما لشهر آخر لأتعافى تماما، ولكن اليوم مر 70 يوما على خلع طاحونة السابعة، وما زلت أشعر بالألم عند الضغط مكانها من أسفل الفك بالرغم أنه لا يوجد ألم من مكان الطاحونة مباشرة، هل هذا طبيعي أم يوجد التهاب في الفك نفسه أم هنالك بقايا التهاب؟ أرجو إفادتي.

ملاحظة: أشعر أحيانا بألم في رأسي خلف الأذن، هل له علاقة أم سببه طاحونة العقل في الفك العلوي؟

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ رنين حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

أهلا بك -أختي الكريمة- في موقع استشارات إسلام ويب.

من الطبيعي في حال خلع الأسنان وتجريف الخراج لإزالة الكيس المتشكل ضمن العظم أن يترك مكان العملية جوف عميق أكبر من مسكن السن الطبيعي، وهنا في حال عدم التعويض وملء الحفرة المتشكلة بنسيج عظمي صنعي سوف يمتلئ الجوف المتشكل بالدم، ويبدأ الشفاء من داخل الجرح باتجاه الخارج، وهذا ما يسمى الشفاء بالمقصد الثاني، ويحتاج لكي يشفى الجرح بشكل كامل لفترة تصل إلى سته أشهر بعد العملية، وكون العظم خلال هذه المدة (الستة أشهر) في فترة شفاء من الطبيعي الشعور بالألم عند الضغط.

أختي الكريمة: من المسببات الأخرى للألم هو الجراحات المتكررة والتداخل على نفس المنطقة خلال فترة قليلة، وهذا ينتج عنه انكماش بالأنسجة اللثوية مكان العملية ويفاقم الأمر وجود الخراج والإنتان السابق، ويعطي الشعور بالألم الموصوف.

أختي الكريمة: ما دام لا يوجد أي ألم بالوضع الطبيعي، واختفاء الانتفاخ، وعدم وجود أي علامة خدر في المنطقة، فجميع هذه الأمور دليل على أن العلاج صحيح، وأن الألم سيزول مع الوقت بإذن الله، وعليك القيام بتدليك المنطقة مكان العملية، واستعمال بعض الكمادات الساخنة كونه يخفف من حدة الألم إن وجد ويسرع عملية الشفاء.

أسأل الله لك التوفيق والسداد.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً