الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

هل يمكن الاستغناء عن مادة الجلوتين؟
رقم الإستشارة: 2366930

1401 0 55

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

ينصح مؤخراً كل أخصائيو التغذية بتجنب أكل الخبز تماماً، وخاصة المصنّع من الدقيق الأبيض أو حتى الأسمر، وذلك لاحتوائه على مادة الجلوتين، وهي المسببة للعديد من أمراض المعدة والقولون وخمول الجسد وزيادة الوزن.

فهل ينصح -لمن لا يستطيع الاستغناء عن أكل الخبز- باستبدال الدقيق الأبيض بدقيق الشعير؟ وهل يحتوي دقيق الشعير على نفس المادة؟

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ إبراهيم حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

فإن مادة الغلوتين هي مركب بروتيني, وتعتبر المكون الرئيسي للقمح, وهي من المواد المفيدة للجسم وليست من المواد الضارة، والحصول عليها عن طريق تناول الحبوب, يخفف من نسبة الإصابة بالسكتات الدماغية, وأمراض القلب والسكري النمط الثاني، ولكن ينصح بعدم تناولها للأشخاص الذين لديهم حساسية تجاه الغلوتين, إذ يمكن أن تسبب لديهم عدة أعراض، ومن أهمها: الإصابة بالإسهال أو الإمساك, مع اضطرابات هضمية, وضعف في نمو الجسم، وأعراض تحسسية (حكة في الجسم مع طفح جلدي) وأعراض أخرى.

أما بالنسبة للأشخاص العاديين الذين ليس لديهم حساسية تجاه الغلوتين, فلا ينصح بالابتعاد عنها, وذلك لفوائدها العديدة.

ونرجو لك من الله دوام الصحة والعافية.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: