الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

بشرة وجهي جافة وشعري خشن وأريد الحمل بتوائم.. ما نصيحتكم؟
رقم الإستشارة: 2367337

1578 0 76

السؤال

السلام عليكم.

أولا: بشرة وجهي أصبحت جافة عندما انتقلت من مصر إلى السعودية، والحبوب أصبحت تترك أثرا في وجهي، فأنا أريد منكم أن تصفوا لي كريما أو قطرة مرطبة، وأيضا كعب رجلي أصبح ناشفا جدا.

ثانيا: أنا مقبلة على عمل الليزر لإزالة الشعر في جسمي بأكمله، وبالنسبة لوجهي قالت لي الدكتورة: وجهك يوجد به حبوب ولن ينفع معه الليزر، فما هو الحل؟ وهل من الممكن أن أعمل حواف وجهي فقط؟ وهل كريم ميبو أستخدمه بعد الليزر أفضل مع كريم اليكا أو الفيسكورت؟

وبالنسبة لعلاج الشعر من ناحية الخشونة أو التساقط أنا مستبعدة تماما عمل الكراتين أو البروتين نظرا لسلبياته، فهل حقن الميزوثيرابي أو البلازما أو ما شابه أفضل للعلاج؟

وأيضا أنا متزوجة، ولكنني مؤجلة فكرة الحمل لفترة، هل توجد طريقة طبية للحمل بتوائم أم لا؟ وهل يوجد شيء مضمون؟

وبالنسبة لاستخدام مسك الطهارة سواء الأبيض أو الأسود بعد الاغتسال من الدورة الشهرية، وطبعا من أماكن موثوقة مضمونة، هل استخدامه ودخوله لمنطقة المهبل له تأثير على الحمل أو تأثير سلبي؟

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم.
الأخت الفاضلة/ هند حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

هناك أسباب كثيرة لجفاف الجلد، نذكر منها الأسباب الشائعة لذلك مثل: التعرض لهواء الشتاء الجاف، والتعرض للرياح، ولهواء الأماكن المغلقة الجاف، سواء كان حارًا أم باردًا، وتوجد أسباب عامة لجفاف الجلد بصفة عامة مثل: تناول الأدوية المدرة للبول، وخمول الغدة الدرقية، وغيرها، وكذلك توجد أمراض جلدية محددة تصيب الجلد منها الأكزيما، وربما تكون هذه المشكلة متكررة ومصحوبة بحكة، وعدم ارتياح وتهيج واحمرار، وربما قشور، أو تشقق.

إذا كان سبب الجفاف واحدا من الأمور الشائعة المذكورة سابقًا، فيجب تجنبها، ويجب استعمال الكريمات المرطبة باستمرار، وبمعدل كاف لعلاج الجفاف.

ينصح أيضا بتجنب التلامس مع المواد المثيرة مثل المنظفات المعطرة والأنسجة الصناعية والأصواف وغيرها، وأنصح بالاستحمام بأنواع محددة من منظفات الجلد المخصصة للجلد الجاف أو المصاب بالأكزيما مثل Lipikar gel, atopicontrol cleaing oil, etc.. أو ما شابهم مما هو متوفر في البلد الذي تقطنين به، على أن تقومي بترطيب الجلد مباشرة بعد الاستحمام والتجفيف وهو محتفظ بنداوته.

أما إذا كانت هناك أسباب جلدية، أو عامة فيجب علاجها بواسطة الطبيب المعالج بالإضافة إلى النصائح السابقة.

مشكلة الحبوب والآثار لا يمكن تقييها من خلال الوصف المذكور وتحتاج إلى الفحص الإكلينيكي بواسطة الطبيب لمعرفة ماهية تلك الحبوب ونوع الأثر الذي تسببه.


الليزر يكون مفيدا في إزالة الشعر السميك الأسود، أما الشعر الناعم الوبري الرقيق فلا تكون النتائج مرضية وقد ينمو بشكل أسمك، ويجب مناقشة طبيبك الموثوق به في تلك الأمور، وما هي الأماكن التي سوف تستفيديا إذا قمت بإزالة الشعر منها بالليزر وليس بشكل مطلق لكل الجسم، والعلاج بعد الليزر يكون حسب تقييم الطبيب، ولا يستخدم الميبو في العادة بعد الليزر.

إن طبيعة الشعر ودرجة تجعده أو خشونته، ولونه وكذلك طوله (فترة نمو الشعر التي تعطي له الطول المختلف من شخص إلى آخر)، وكثافته تختلف من شخص إلى آخر، ومن عرق إلى آخر، ولا يمكن تغيير تلك الأمور؛ لأنها مرتبطة بالتكوين الجيني للشخص، ولكن يجب التأكد من توافر العوامل المثالية التي تجعل الشعر ينمو في أفضل صورة بالنسبة لكل شخص، والتأكد من عدم إصابتك بأي مشكلات صحية، أو أمراض تؤثر على نمو الشعر بشكل مثالي، مثل: الأمراض المزمنة، وأمراض الغدة الدرقية، الحميات الغذائية غير الصحية، ونقص تناول البروتين في الوجبات، نقص الحديد، أو نقص عدد كرات الدم الحمراء، والأنيميا، تناول بعض الأدوية، التوتر والقلق وغيرها من الأمور الأخرى.

بالإضافة إلى المعلومات العامة المهمة السابقة؛ فمن الأمور المهمة جدًا في ذلك الإطار: العناية الخارجية بالشعر بشكل جيد؛ لأن مشكلات الشعر الخارجية مثل التقصف وتقطع الشعر والجفاف والخشونة وغيرها، يعود إلى المعاملة السيئة للشعر، ويجب التعامل بواقعية مع نوع الشعر الخاص بكل شخص، وعدم محاولة تغيير طبيعته من شكل إلى آخر، وبالأخص باستخدام كريمات الفرد أو الكي بكاوية السيراميك، أو السيشوار الساخن لفترات طويلة؛ لأن ذلك لو أعطى نتيجة مرضية وقتية، فإنه -مع التكرار- سوف يؤدي إلى ضرر بالغ بالشعر مثل تقصف الشعر وجفافه، وتقطعه وجعله قصيرًا وغير صحي.

أتصور أن المعلومات التالية سوف تكون مفيدة في كيفية العناية بالشعر، والصحة العامة والتغذية، حتى تجعل شعرك ينمو في أفضل صورة وبشكل مثالي بالنسبة لطبيعته، ويحسن ويعالج أسباب التقصف المذكور بشكل كبير -إن شاء الله-:

• الاهتمام بالتغذية الصحية (لا بد أن تحتوي على كمية مناسبة من البروتينات الحيوانية، والفيتامينات والمعادن) وشرب كمية كافية من الماء يوميًا.

• الاهتمام بالصحة العامة وممارسة الرياضة لتنشيط الدورة الدموية لفروة الرأس، وتجنب التوتر والقلق، وأخذ قسط كاف من النوم يوميًا.

• غسيل الشعر باستخدام الشامبوهات، وتجنب استعمال الصابون بأنواعه على أن يكون بالتباعد لكي يبقي الشعر نظيفا، وعادة ما يكون ذلك بمعدل مرتين إلى ثلاث بالأسبوع، وتجنب استعمال الماء الساخن.

• يجب استخدام منعم الشعر (Conditioner) أو ما يعرف بالبلسم مع غسيل الشعر باستمرار؛ لأنه بمثابة المرطب للشعر، ويمكن استخدام الشامبوهات العادية المتداولة والبلسم الخاص بكل نوع، واختيار النوع الأنسب لك، الذي يجعل الشعر أسهل في التعامل والتصفيف بعد الاستحمام، وقد يساهم ذلك في العلاج أو التخفيف من مشكلتك.

• يفضل تجفيف الشعر برفق بالفوطة، ويفضل أن يتم تسليك التشابك بالأصابع، ثم بداية التسليك باستخدام مشط متباعد السنون من أسفل إلى أعلى، ثم استخدام الفرشاة في النهاية.

• لا تضعي أي مستحضرات يوجد بها كحول مثل: الجل والموس وسبراي الشعر على الشعر عند تصفيفه.

• تجنب فرد الشعر بالكريمات الكيميائية، أو بالتسخين، وكذلك تغيير اللون بالصبغات باستمرار، وبالأخص التي تحتوي على الأمونيا.

أيضا في حالتك: يمكن عمل حمامات زيوت طبيعية بصورة متكررة (مرة أسبوعيًا) لترطيب الشعر، ويمكن استخدام الزيوت الطبيعية النقية المعلومة المصدر والمصرح لها بالتداول، وأيضا استخدام البلسم الذي يشطف أثناء الاستحمام بعد غسيل الشعر بالشامبو، من الأمور المهمة أيضا لترطيب الشعر كما ذكرت سابقا.

وأخيرًا: يوجد حاليًا أنواع من الماسكات الجيدة مثل: Ecrinal hair mask, phytokeratine mask، وأنواع من البلسم التي تترك على الشعر بعد الاستحمام مثل:Phytokeratin serum, Phyto 7 or 9, Decros nourishing and reparative conditioner or Nutricerat serum.
---------------------
انتهت إجابة د/ محمد علام..........استشاري الأمراض الجلدية والتناسلية.
وتليها إجابة د/ رغدة عكاشة..........استشارية أمراض النساء والولادة وأمراض العقم.
---------------------
لا -يا ابنتي- لا يوجد طريقة طبية مضمونة لحدوث حمل بتوائم، فحتى مع تناول المنشطات المبيضية مثل حبوب الكلووميد فإن نسبة الحمل بالتوائم ستكون في حدود 8٪ فقط, ومع الإبر المنشطة ستكون 20٪، وكما ترين هي نسب وإن كانت أعلى من النسبة الطبيعية إلا أنها ليست عالية, ونحن نعتبر الحمل بالتوائم من الحمول عالية الخطورة؛ لأن نسبة حدوث مشاكل صحية للأم وللأجنة تكون أعلى من الحمل المفرد, لذلك فإن الحمل المفرد يبقى هو المفضل طبيا.

ولا ننصح بإدخال أي شيء إلى جوف المهبل حتى لو كان من مصادر مضمونة؛ وذلك لأن المركبات الغير دوائية ليست معروفة التركيب بدقة وليس عليها دراسات طبية, وبالتالي قد تسبب الحساسية وتغير من بيئة المهبل الكيميائية أو ما نسميه بدرجة ال PHوتغير هذه الدرجة قد يؤثر سلبا على حركة الحيوانات المنوية, وبالتالي قد يؤثر سلبا نسبة حدوث الحمل, لذلك ننصح بعدم استخدام أي مطهرات في داخل جوف المهبل, وجوف المهبل لا يحتاج إلى تنظيف؛ لأنه ينظف نفسه بنفسه عن طريق الإفرازات الطبيعية.

نسأل الله -عز وجل- أن يديم عليك ثوب الصحة والعافية دائما.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً