الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أعاني من زيادة سرعة ضربات القلب أثناء التحدث أمام الناس
رقم الإستشارة: 2367837

719 0 43

السؤال

السلام عليكم

عمري 19 عاما, ظهرت لي مشكلة مؤخرا، وهي: عندما أتحدث أمام العامة في المناسبات أو اللقاءات أحس بسرعة كبيرة في ضربات القلب، وأحيانا كأنه سيغمى علي، مع أني بداخلي لا أشعر بأي خوف، ولكن لا يمكنني السيطرة على هذا الشعور أبدا.

من فضلكم أريد حلا.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ عبدالله حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

فإن ما تعاني منه هو رهاب اجتماعي أو قلق اجتماعي، وأنا أتفق معك تمامًا في أن ما يحصل معك لا سيطرة لك عليه، هو اضطراب مرض -أخي الكريم- يُعاني منه الكثير من الناس، لستَ وحدك، يصيبهم قلق وارتباك، وزيادة في ضربات القلب، وأحيانًا تعرُّق في مناسباتٍ أو في مواقف اجتماعية مُعيَّنة، وأكثرها التحدُّث أمام جمع من الناس.

أنت تحتاج إلى علاج - أخي الكريم - وطالما المشكلة الرئيسية في ضربات القلب يمكنك استعمال الإندرال، فهو يساعد كثيرًا في تنظيم وتحسين ضربات القلب، وتحتاج إلى جرعة بين عشرين إلى أربعين مليجرامًا يوميًا، وأيضًا تحتاج إلى علاج سلوكي معرفي لمساعدتك في التغلب على هذه المواقف والشعور بالإغماء، وهذا يتطلب عدة جلسات، والتواصل مع معالج نفسي.

هذا مرض، ويمكن علاجه كما ذكرتُ، فعليك بطلب العلاج -أخي الكريم-، وعدم الاستمرار في هذا الشيء والمعاناة أكثر ممَّا عانيت من ذي قبل.

وفقك الله وسدد خطاك.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً