أرى كل شيء حولي تافها كيف أتغلب على هذا الإحساس - موقع الاستشارات - إسلام ويب
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أرى كل شيء حولي تافها، كيف أتغلب على هذا الإحساس؟
رقم الإستشارة: 2368596

2498 0 67

السؤال

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أنا عبد الله من غزة، أتاني شعور مزعج، وسبب لي اكتئابا وصرت آخذ دواء سبيرالكس، وهل هو جيد أم لا؟

أرى كل شيء حولي تافها، طريقة أكل الناس، وطريقة شربهم وطريقة تزاوجهم، وأننا مخلوقون من عظم ولحم، وأسفّه أشياء كثيرة في الحياة، وأنه يوجد كثير من الناس، وأنا لن أكون سوى نسخة مكررة منهم، أشعر أن الناس يفكرون مثلي، وطريقة ضحك البشر، وطريقة حزنهم وأسفّه السعادة والحزن.

لماذا أسفه الخلق؟ هل عقلي نقص؟ لماذا أنظر إلى الأشياء هكذا؟ وكيف أمحو هذا التفكير (تسفيه الأشياء) أرهقني هذا التفكير، أحس أن الناس تتجسس على أفكاري! علما أني أعاني من رهاب اجتماعي وقلق، وأتعالج نفسيا، اعطوني حلا للرهاب الاجتماعي، لأني منذ سنة أعاني منه، ماذا أفعل؟ شعور تتفيه الأشياء بشكل غريب ومزعج صراحة يأتي لي كثيرا.

جزاكم الله كل خير، وأرجو من سيادتكم أن تعطوني إجابة كافية وافية، وادعوا لي بالشفاء من مرضي النفسي.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ عبد الله حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

نسأل لك العافية والشفاء التام من كل هذه الأعراض التي تعاني منها، الأعراض التي ذكرتها هي أعراض تغريب النظر إلى الناس من منظور مختلف، وكأن الناس تغيروا أو كأن ما يفعلوه الناس شيء غريب، هذا من أعراض القلق والتوتر، وأيضاً الإحساس بأن الناس يتجسسون عليك هي أيضاً من الحساسية الزائدة والمفرطة عند الإنسان.

أيضاً قد تكون عندك هناك أعراض وسواسية في تكرار بعض الأشياء، مثل تسفيه الناس -كما ذكرت- بصورة متكررة، قد تكون هذه هي بعض الأعراض الوسواسية، ولكن مجمل ما تعاني منه هي أعراض قلق.

السبرالكس علاج فعال للقلق والتوتر، ولكن يحتاج لفترة للعمل، وحتى بعد أن يعمل يجب الاستمرار عليه لفترة من الزمن قد تكون 6 أشهر أو أكثر، وأحياناً نادراً ما يتطلب أيضاً زيادة الجرعة من حبة إلى حبة ونصف، أو حبتين، أي من 10 مليجرام إلى 15 مليجرام أو 20 مليجرام.

الشيء الآخر الذي تحتاجه وأرجو أن يكون متوفراً عندكم في غزة، هو علاج نفسي، تحتاج أيضاً إلى عمل جلسات نفسية مع العلاج الدوائي، وقد تكون هذه العلاجات النفسية علاجات استرخائية، أن تتعلم الاسترخاء عن طريق الاسترخاء العضلي أو الاسترخاء عن طريق التنفس، فهذا يساعدك كثيراً، أيضاً عليك بالرياضة، وبالذات رياضة المشي يومياً، فهي تؤدي إلى الاسترخاء.

وفقك الله، وسدد خطاك، وأزال عنك هذا الكرب والقلق.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: