أشعر بانقباض وأحيانا بانبساط في أعلى البطن وأسفل الصدر! أفيدوني - موقع الاستشارات - إسلام ويب
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أشعر بانقباض وأحيانا بانبساط في أعلى البطن وأسفل الصدر! أفيدوني
رقم الإستشارة: 2368803

1566 0 55

السؤال

أريد استشارتكم بموضوع مهم، يقلقني منذ مدة قصيرة.

منذ مدة شهر تقريبا أشعر بانقباض وأحيانا بانبساط بمنطقة أعلى البطن وأسفل الصدر، أشعر بأنه انقباض عميق، وليس سطحيا وأحيانا يأتي مع انبساط، لا أشعر بأوجاع صدر، ولا بسرعان دقات القلب، ولا بصعوبة في التنفس، وأحيانا يأتي الانقباض في مناطق متفرقة من الجسم.

أجريت فحص دم شامل، وكانت النتيجة سليمة كليا، وأيضا أجريت فحصا للكشف عن التهابات بجهاز التنفسي، وكانت النتيجة سليمة، قبل مدة وجيزة كنت أجريت تخطيطا للقلب، وكانت النتيجة أيضا سليمة، أيضا أريد أن أشير إلى أني نحيف، وأمارس الرياضة بشكل منتظم، ولا أدخن ولا حتى أشرب كفائين.

وكذلك في هذه الفترة أمر بفترة ضغوطات؛ لأنني أبحث عن عمل.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ مصطفى حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

فالانقباض والانبساط صفة من صفات العضلات سواء عضلات القلب والتي لا نشعر بها إلا إذا حدث تسارع في نبض القلب الناتج عن التوتر والقلق أو الجري، أو ممارسة الرياضة، وفي ظل ظروف بحثك عن عمل قد يحدث شيء من ذلك، وندعو الله لك بالتوفيق، ومن المؤكد حدوث تسارع في النبض، مع القليل من ضيق التنفس، ولكنه أمر طبيعي لا قلق ولا خوف منه.

كذلك يحدث انقباض وانبساط في عضلات الحجاب الحاجز أثناء تسارع التنفس مثل حالات التوتر وممارسة الرياضة، وهذه أمور فسيولوجية طبيعية تحدث مع حالات التوتر والقلق، وقد نشعر بذلك خصوصا إذا كنا نعاني من النحافة، وإذا تم تركيز الفكر والإنصات إلى تلك الانقباضات.

وعموما فإن فقر الدم، ونقص فيتامين D، وفيتامين B12 قد يؤدي إلى تلك الانقباضات، ولذلك قد يفيدك فحص صورة الدم، وفحص فيتامين D ،وفيتامين B12، وتناول العلاج حسب نتيجة التحليل، والحرص على تناول قسط كاف من النوم ليلا مدة لا تقل عن 7 ساعات، والقيلولة لمدة نصف إلى ساعة ظهرا، والحرص على الصلاة، وتلاوة القرآن؛ لأن في ذلك راحة للنفس والبدن قال الله تعالى:
( الَّذِينَ آمَنُوا وَتَطْمَئِنُّ قُلُوبُهُم بِذِكْرِ اللَّهِ ۗ أَلَا بِذِكْرِ اللَّهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ ).

وفقك الله لما فيه الخير.



مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً