الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

كيف أتعامل مع حماتي التي تؤذيني بكلامها؟
رقم الإستشارة: 2370021

3510 0 58

السؤال

السلام عليكم

أنا متزوجة وأسكن فوق أهل زوجي، وصارت عدة مشاكل مع حماتي، دائماً كلامها سيء معي، حتى أصبحت أكرهها كثيراً، حتى صوتها يقلقني، ولا أريد أن أفعل شيئاً يغضب الله.

أفيدوني جزاكم لله خيراً.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ رجاء حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

اعلمي أنه لا يخلو بيت من وجود بعض المشاكل العائلية فيه، فهذه طبيعة الحياة الدنيا، قال سبحانه:( لقد خلقنا الإنسان في كبد).

من الذي يتوقع أنه سيعيش بدون مشكلات، فهو يطمع في خيال!

هناك من استطاع أن يتغلب على المشكلات، ويسعى في علاجها، وهناك من يستسلم لها، ويعيش أوجاعها! وبناء على ذلك: ننصحك بالتعامل الإيجابي مع أي مشكلة عائلية ووضعها في موضعها الصحيح دون تهويل أو تعظيم لها حتى يمكنك حلها.

غالباً المشكلات العائلية تحل بالحوار والتفاهم الهادئ وقت هدوء النفس، ويجب ترك مناقشتها أثناء الخصام والشجار حتى تهدأ، وكونك لا تريدين أن تغضبي الله في أي تصرف مع حماتك فهذا دليل خير فيك، وخوف من الله سبحانه.

إنك محتاجة لبعض الوسائل التي تكسبي بها قلب حماتك وتغيري من نظرتك اليها وتحلي مشكلتك معها ومنها:

- تعاملي مع حماتك بالاحترام والإحسان إليها، وتحمل أخطائها، واصبري على ذلك، واحتسبي الأجر والثواب عند الله، وقابلي أخطاءها بالإحسان، عملاً بقوله سبحانه: ﴿ وَلا تَستَوِي الحَسَنَةُ وَلَا السَّيِّئَةُ ادفَع بِالَّتي هِيَ أَحسَنُ فَإِذَا الَّذي بَينَكَ وَبَينَهُ عَداوَةٌ كَأَنَّهُ وَلِيٌّ حَميمٌ * وَما يُلَقّاها إِلَّا الَّذينَ صَبَروا وَما يُلَقّاها إِلّا ذو حَظٍّ عَظيمٍ﴾[فصلت: 34-35] وستجدين أثر ذلك في تحسن العلاقة بينكما قريباً بإذن الله.

- لا بأس بعد هدوء الأنفس من الحوار الهادئ المباشر مع حماتك لمعرفة سبب أي المشكلة وحلها، فإن صعب الحوار معها فيمكن الاستعانة بشخص من الاقارب ثقة معروف لحماتك يتولى حل المشكلة وإصلاح ذات البين.

- عليك بالدعاء والتضرع إلى الله سبحانه وتعالى أن يصلح الحال؛ فالدعاء سلاح عظيم به تحل كثير من المشكلات.

أسأل الله أن يصلح أحوالكم ويوفقكم الله لما يحب ويرضى.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً