الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

لدي تكيسات في المبايض وأرغب في الحمل.. أرشدوني
رقم الإستشارة: 2370120

1476 0 54

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
وجزاكم الله كل خير

أنا متزوجة وراغبة في الحمل، الشهر الماضي ذهبت إلى طبيب مشهور في مدينتي، وأخبرني أن عندي تكيسات في المبايض، وأعطاني نيوميت قوة ٥٠٠ على أن أستخدمه لمدة أربعة أشهر ونورلوت لمدة عشرة أيام، وطلب مراجعته عند نزول الدورة الشهرية.

ذهبت إليه خامس يوم في الدورة، ووصف لي دونيوم لمدة خمسة أيام حبتين في اليوم، وطلب مراجعته في اليوم الثاني عشر للدورة، وذهبت وأعطاني إبرة تفجيرية قوة ٥٠٠٠، سمعت أن مفعولها يبقى في الجسم مدة عشرة أيام فقط، وفي اليوم الحادي عشر بعد أخذ الإبرة قمت بعمل تحليل حمل وظهر خط خفيف، وأعدت التحليل في اليوم الثاني عشر وظهر خط أخف من السابق، وأعدت التحليل اليوم وظهر خط بعد مدة زمنية، ولكنه بالكاد يرى، هل هو حمل أم ما زال تأثير الإبرة؟

وجزاكم الله خيرا.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ إيمان حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

الأمر يعتمد على مدة الزواج، وعلى انتظام الدورة الشهرية، وعلى الوزن، فإذا كنت تعانين من اضطراب الدورة الشهرية وعدم انتظامها، وتعانين من السمنة، أو الزيادة في الوزن، مع وجود شعر وحبوب في الوجه، فهذا يعني إنك بحاجة إلى تأجيل منشطات المبايض، والإبر التفجيرية، والإستمرار في تناول حبوب نيوميت قوة ٥٠٠ مرتين في اليوم لمدة 6 شهور، أو حدوث الحمل مع الحاجة إلى إنقاص الوزن، والحاجة إلى فحص هرمون الحليب، وهرمون الذكورة والهرمون المحفز للغدة الدرقية، وعمل سونار على الرحم، والمبايض، والمتابعة مع الطبيب المعالج.

أما إذا طالت مدة الزواج مع انتظام الدورة الشهرية، وعدم وجود شعر في الوجه، أو حبوب، وكان تحليل الزوج طبيعيا حيث إنه من الضروري عمل تحليل مني رابع يوم من الجماع للاطمئنان على أن تحليل الزوج طبيعي، فلا مانع من معاودة العلاج بنفس الطريقة السابقة لمدة ثلاث محاولات، أو أربع حيث إنه من الطبيعي عدم حدوث حمل من أول محاولة لتنشيط المبايض، فلا بأس من إعادة المحاولة مرة أخرى مع تناول حبوب فوليك أسيد وكبسولات فيتامين (د)، وإنقاص الوزن حال زيادته.

حفظك الله من كل مكروه وسوء، ووفقك لما فيه الخير.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً