حين أمازح غيري أشعر بخوف يصل إلى حد الرغبة في البكاء - موقع الاستشارات - إسلام ويب
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حين أمازح غيري أشعر بخوف يصل إلى حد الرغبة في البكاء
رقم الإستشارة: 2371164

1825 0 61

السؤال

السلام عليكم

أنا صاحبة الاستشارة رقم: (2370207)، وأنتم -حفظكم الله- نصحتموني باستخدام دواء السبرالكس للقلق والتوتر والرهاب الاجتماعي، والحمد لله حصلت عليه من الصيدلية، 10 ملجرام، آخذ نصف حبة كل يوم لمدة أسبوع، وبعد ذلك سأبدأ بحبة واحدة كل يوم. أريد الطريقة الصحيحة لاستخدامه، وبماذا تنصحوني؟ جزاكم الله خيراً.

أنا أعاني منذ كنت بعمر 18عاماً وصرت بعمر 29 سنة، وعندي الخوف من الناس عند المزاح معهم، ويتقلب وجهي وكأني سأبكي رغماً عني، وتتسارع دقات قلبي وأتوتر، وأشعر بالدوار من رهبة الموقف، وهو شيء تافه جداً، ولا أعلم لماذا أحب الناس وأحب المزاح والضحك كثيراً، وأحزن على نفسي؟

إني لأحسد الناس على ضحكهم مع بعضهم، وأنا محرومة من ذلك منذ سنين، ولم أترك شيئاً لم أفعله قراءة سورة البقرة والاستغفار، ورحمة ربي قريبة ولكن لم أستخدم أدوية تخفف عني هذا لأني كنت أعتقد أنه عين، لأني بالمدرسة حيوية، وألعب وفجاءة حصل لي هذا!

أريد أن أستخدم أدوية تخفف هذا الخوف والقلق، وقرأت عن أدوية أنتم كتبتموها لمثل هذه الحالات ولكن الصيدلية يرفضون إلا بوصفة، وأنا لا أستطيع أن أذهب لطبيب، ولكن موقع (اي هيرب) وجدت فيه دواء جابا (GABA) وأنه يخفف لمن هم في مثل حالتي، هل ينفع؟ وكيف أستخدمه؟

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ نورة حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

نعم السبرالكس فعال ضد القلق والرهاب الاجتماعي، والحمد لله أنك حصلت عليه، والجرعة – كما ذكرنا لك – نصف حبة، أي خمسة مليجرام، لأن الحبة تحتوي على عشرة مليجرام، نصف حبة لمدة أسبوع، ويستحسن أن يكون في النهار بعد الغداء لمدة أسبوع، ثم بعد ذلك حبة كاملة أيضًا بعد الغداء، وعليك أن تصبري عليه، إذ تحتاجين لستة أسابيع إلى شهرين حتى تذهب أعراض القلق والرهاب التي تعانين منها.

ثم بعد ذلك إذا كان التحسُّن تحسُّنًا جزئيًا – أي بعد شهرين لم يكن التحسُّن كاملاً – فيمكنك إضافة خمسة مليجرام أخرى – أي تناول حبة ونصف – وانتظري أسبوعين، وإن لم التحسن تحسُّنًا كاملاً فارفعي الجرعة إلى حبتين في اليوم – أي عشرين مليجرامًا – وبعد التحسُّن يجب عليك أن تستمري في العلاج لفترة لا تقل عن ستة أشهر – أختي الكريمة – ثم يتم التوقف بالتدرُّج، ربع حبة كل أسبوع حتى يتم التوقف من تناول الدواء تمامًا.

أما بخصوص سؤالك عن الجابا فالجابابنتين هو في الأساس دواء مضاد للصرع، ولكن اكتُشف أنه يُساعد في القلق والتوتر، ويُساعد في علاج الآلام الجسدية عند مرضى السكر، ولكن هناك شيء الآن بدأ وهو أنه قد يُسبب الإدمان، وبدأ كثير من الناس – خاصة الشباب – يُدمنون عليه إذا تم تناوله لفترة طويلة.

طالما أنك تستعملين السبرالكس وحصلت عليه فالسبرالكس كافٍ – أختي الكريمة – لعلاج القلق والرهاب الاجتماعي وهذا الخجل الذي تعانين منه عند التحدث مع الناس، وبإذن الله كل هذه الأشياء تختفي، وإذا استطعت أن تتواصلي مع معالج نفسي لأخذ جلسات سلوكية معرفية فهذا يكون أفضل مع تناول السبرالكس.

وللفائدة راجعي العلاج السلوكي للرهاب: (269653 - 277592 - 259326 - 264538 - 262637).

وفقك الله وسدد خطاك.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: