الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أرفض الزواج بسبب كثرة وانتشار الشعر في كل جسمي
رقم الإستشارة: 2375144

4771 0 65

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله

أنا فتاة مخطوبة، ومترددة في الزواج، حيث أعاني من وجود الشعر في كل جسمي، في الصدر والبطن والثديين والظهر، ولا أعلم ماذا أفعل؟ وأيضا أخشى من عودة الشعر بعد عملية الليزر، خاصة عند الحمل، ماذا أفعل؟

أشيروا علي، هل هذه حالة بسبب هرمون معين؟ هل يمكنني التخلص منه نهائيا أم لا؟ وهل أدويته تضر أو تسمن؟ أرجو الرد.

دعواتكم، وجزاكم الله خيرا.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ فاطمة حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

أتفهم مشاعرك -يا ابنتي-، والحقيقة هي أنه يجب التأكد أولا من عدم وجود مرض أو خلل هرموني في جسمك يسبب لك مثل هذه الشعرانية, لذلك فإن الخطوة الأولى التي أنصحك بها هي التوجه إلى طبيبة مختصة؛ للقيام بفحصك فحصا شاملا، مع التركيز على فحص الغدة الدرقية والكظرية، وعمل تصوير تلفزيوني للرحم والمبيضين، ومن ثم عمل التحاليل التالية:
CBC-BS-LH-FSH-TSH-FREE T3-T4-PROLACTIN- FREE AND TOTAL TESTOSTERON-DHEAS-17-HYDROXYPROGESTERON.

إذا تبين وجود سبب أو خلل في هرمونات الجسم, فبعلاجه ستتحسن الحالة عندك, وما سيحدث حينها هو أنه سيتوقف ظهور الشعر الزائد في الأماكن التي ذكرتيها, لكن الشعر الموجود أصلا يجب إزالته بالليزر، أو أية طريقة أخرى تقتلعه من جذوره, وبعد إزالته لن يعود للظهور مجددا إذا كان ناتجا عن الخلل الهرموني, حينها ستشعرين بفرق كبير في مظهر جسمك بإذن الله تعالى.

وبالطبع -يا ابنتي- لا يوجد دواء ليس له أعراض جانبية, لكن نسبة حدوث مثل هذه الأعراض هي نسبة قليلة جدا, وبشكل عام فإننا لا نستخدم العلاج الدوائي إلا عندما تكون الفائدة المرجوة منه أعلى بكثير من الضرر الممكن حدوثه, لذلك إذا احتجت لأي علاج دوائي لحالتك فلا تترددي مطلقا, فالفائدة التي ستحصلين عليها ستكون عالية، وبهذا تكونين قد أخذت بالأسباب المتاحة, ثم بعد ذلك توكلي على الله عز وجل، وأيقني بأن الصحة والزواج هي رزق كباق الرزق، وستنالين رزقك كاملا عندما يشاء الله تعالى.

أتمنى لك دوام الصحة والعافية.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً