أعاني من دوخة وثقل في الرأس وعدم توزن في المشي - موقع الاستشارات - إسلام ويب
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أعاني من دوخة وثقل في الرأس وعدم توزن في المشي
رقم الإستشارة: 2381957

5278 0 59

السؤال

السلام عليكم

إخواني الأعزاء، أنا شاب بعمر 42 سنة، متزوج مند 4 سنوات، لدي طفلان.

أنا أعاني من نوبات اكتئاب متفرقة، غالباً ما أسيطر عليها بالرياضة والاستغفار وقراءة القرآن، ومنذ 4 أشهر أعاني من ألم في الظهر، وأحس بوخز وخدران في الأذرع والرجلين، وأحياناً الجسم كله، وسرعان ما يختفي مع ممارسة الرياضة، ولأول مرة نحو 15 يوماً أعاني من دوخة مستمرة وخفيفة طول اليوم، مع الرغبة في النوم، كما أنها تزداد عندما أبدأ بالمشي أو عندما يأتيني اكتئاب تأتيني وسوسة، وأحس بأني عندي مرض خطير سأموت فتبدأ الدوخة بالتزايد، مع وهن في العضلات، وثقل في الرأس، وعدم التوازن في المشي، لكنه يخف، ثم يأتي تشوش في الرؤية أحياناً، وخدران في الأذرع والرجلين، ويزداد ذلك خلال المشي.

زرت طبيباً وطلب لي تحليلاً شاملاً، عملته وخرج سليماً مع ارتفاع طفيف في نسبة الكلسترول في الدم، 2.23 وأعطاني vt b12 وvt6 ووصفة ريجيم.

مرت 6 أيام ولا زالت الدوخة، وعدم التوازن الخفيفة، وثقل الرأس مستمرة، ذهبت عند طبيب اختصاص رأس أذن وحنجرة، اشتكيت له وقلت له: دكتور أنا خائف يكون عندي ورم، ففحصني في أذني وتفحص التحاليل الشاملة، وقال لي بالحرف: والله ما عندك حاجة لا ورم ولا حاجة، أعطاني vt b6 aو agyrax وomegen وأنا أمارس تمارين رياضية (جري)، بصراحة ولا أتعب وأقوم بالعمل لكن هذه الدوخة الخفيفة المستمرة وعدم التوازن الخفيف حيرني.

انصحوني وفقكم الله، وسامحوني إن أطلت عليكم، جزاكم الله خيراً.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ جواد حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

قد تؤدي حالة الاكتئاب إلى الدوخة، وعدم الرغبة في الحياة، والإحباط، وألم العضلات، ومعروف أن معظم الأمراض النفسية المتصلة بالعصاب neurosis مثل التوتر والاكتئاب والخوف المرضي ونوبات الهلع مرتبطة ارتباطاً وثيقاً بخلل في هرمون سيروتونين الموصل العصبي، neurotransmitter، وعند ضبط مستوى ذلك الهرمون يتم علاج حالات الاكتئاب والخوف المرضي والوسواس القهري، وغير ذلك من أمراض (العصاب).

من الأدوية المفيدة في علاج تلك الحالات تناول حبوب Cebralex 10 mg التي تساعد في ضبط مستوى هرمون سيوتونين في الدم، وتحسن الحالة النفسية والمزاجية، حيث نبدأ بجرعة 10 مج لمدة شهر، ثم جرعة 20 مج لمدة 10 شهور، ثم جرعة 10 مج مرة أخرى لمدة شهر، ثم تتوقف عن العلاج مع تناول كبسولات celebrex 200 mg، وكبسولات myolgin مرتين في اليوم كعلاج مسكن للألم.

كذلك مما يؤدي إلى ألم العضلات والمفاصل نقص فيتامين D، ولذلك يمكنك أخذ حقنة في العضل جرعة 600000 وحدة دولية، ثم تناول الكبسولات الأسبوعية من فيتامين D جرعة 50000 وحدة دولية كبسولة واحدة أسبوعياً لمدة 8 أسابيع أخرى، ويتم أخذ فيتامين B12 الذي لا يقل أهمية عن فيتامين D في صورة حقن عضلية 1 مج عدد 4 حقن أسبوعياً، ثم مثلهم حقنة كل شهر بعد ذلك، ولا مانع من تناول حبوب بيتاسيرك Betaserc 16 mg ثلاث مرات في اليوم لمدة شهرين وذلك لعلاج الدوخة.

مع ضرورة أخذ قسط كاف من النوم، لأن الجسم يفرز مواد مسكنة ليلاً أثناء النوم، تسمى Endorphins، وهي في الواقع مواد تشبه المورفين في تأثيرها الطبي على جسم الإنسان، morphine-like chemicals دون أن يكون لها مضاعفات جانبية، ولذلك ننصحك بالنوم ليلاً والقيلولة لمدة ساعة أو أقل ظهراً، والاستيقاظ مبكراً، وسينعكس ذلك على حالتك الصحية العامة إن شاء الله.

وفقك الله لما فيه الخير.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك
  • أمريكا abdelhalem

    انصحك بشرب الماءبانتظام فقله الماء عاملاساسى فى الدوخه وعدم التركيز

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً