الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أشعر بفقدان الحماس وعدم الرغبة بكل شيء، هل أعاني من اكتئاب؟
رقم الإستشارة: 2382816

5998 0 81

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله و بركاته.

أنا امرأة متزوجة منذ أقل من ثلاث سنوات، وأنا من الطبع القلق بعض الشيء، لدي بعض الأوضاع العائلية الغير مريحة، وبعض الأمور التي تشغل فكري وتزعجني، أعمل منذ ( 12) عاما، وكنت كثيرة النشاط ومجتهدة جداً، لدرجة أني أرهقت نفسي من كثرة العمل على مدى سبع سنوات متتالية فكرياً وجسدياً ليلاً ونهاراً.

في شهر أكتوبر من العام (2017)، رزقت بابنتي، كنت قلقة طوال فترة حملي، والمشكلة الآن أني منذ تاريخ ولادتي وحتى اليوم أشعر بفقدان الحماس وعدم الرغبة بكل شيء، وأعاني من كثرة النسيان وصعوبة في التركيز، لا قدرة لي على العمل فأنا أهمل عملي كثيرا، أشعر بصعوبة بالغة إذا ما أردت القيام بأعمال روتينية كنت في السابق أقوم بها بكل سهولة, فمثلا: لا قدرة لي على فتح المفكرة لمراجعة المهام التي يجب القيام بها خلال النهار، هذا الوضع يزعجني كثيرا، فأنا مقصرة في عملي، وأشعر بتأنيب الضمير، ولكني عاجزة عن تغيير الوضع كما لو كانت يداي مكلبتان، ولا قدرة لي على فعل شيء.

وأنا كثيرة الشرود، وأعاني كثيراً في حال أرغمت نفسي على التركيز، أشعر بأني دائمة الغضب والإنفعال وخاصة عند اقتراب موعد الدورة الشهرية، لا أستطيع أن احصر تفكيري وأحس بأني واحدة اخرى ولست أنا، وأشعر بفراغ في رأسي و تشويش، أهتم بأبنتي وبطعامها ونظافتها، ولكن لا قدرة لي على ملاعبتها.

أنسى كثيرا أدق التفاصيل، وأشعر بتبلد المشاعر، وعدم الإهتمام بأي شيء، وعندي نوع من فقدان الأمل والاستسلام، وخوف في بعض المواقف الاجتماعية، واتجنب الناس، مع أني لم اكن هكذا في السابق عند بداية عملي ( فعملي قائم على الكلام والإحتكاك بالناس، وكثرة العلاقات الإجتماعية، والطلاقة في الكلام، إضافة إلى المجهود الفكري كالكتابة، واستخراج نقاط قانونية وحلول، وكلها عاجزة عن تأديتها اليوم بالشكل المطلوب). مع العلم أن هذه الحالة بدأت تتطور تدريجيا منذ العام (2014) إلى أن أصبحت على هذا الشكل.

يزعجني هذا الوضع كثيراً، ولا قدرة لي على تغييره، وأعاني بشكل متكرر من آلام في جسمي، وتحديداً الرأس والرقبة والأكتاف، احيانا أكون في مكان معين للترفيه كزيارة أحد الأقارب، أو في أحد المقاهي، فأشعر بعد انقضاء بعض الوقت بأني أصبت بالملل أو أني غير مرتاحة، وأرغب بالعودة إلى المنزل.

فهل أعاني من الاكتئاب؟ وماهو الحل لمشكلتي؟ علماً أني لا أتناول أي عقاقير أو أدوية نفسية، ولا أحبذ تناولها، وأفضل ايجاد حل لمشكلتي بعيداً عن الأدوية؟

وشكرا جزيلا لكم.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم.
الأخت الفاضلة/ مريم حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

ما ذكرتِ – أختي الكريمة – من أعراض ينطبق انطباقًا تامًّا على الاكتئاب النفسي، فكلّ الأعراض التي ذكرتِها هي أعراض اكتئاب نفسي – أختي الكريمة – والاكتئاب النفسي الذي يحصل بعد الولادة (اكتئاب ما بعد الولادة) منتشر عند النساء بصورة واضحة، ويُقال إن 10% (تقريبًا) إلى 15% من النساء يُعانين من الاكتئاب بعد الولادة، وتتفاوت درجاتهنَّ من اكتئاب خفيفٍ إلى متوسِّط إلى شديد، وفي أحيانٍ كثيرة يتطلب تدخُّلاً طبيًّا لعلاجه.

أرى أن الاكتئاب الذي تعانين منه من النوع المتوسّط – أختي الكريمة – وذلك ممَّا ذكرتِ من أعراض، ويتطلَّبُ فعلاً علاجًا وتدخُّلاً طبيًّا.

الاكتئاب المتوسِّط – أختي الكريمة – علاجه عادةً بالأدوية والعلاجات النفسية، وعلاج الاكتئاب الخفيف يُعالج بالعلاجات النفسية فقط، وعلاج الاكتئاب الشديد يُعالج بالأدوية فقط.

فأنت – أختي الكريمة – علاجك بالأدوية والعلاجات النفسية، وهناك الآن مضادات للاكتئاب آثارها الجانبية قليلة جدًّا، ولا تؤثِّر على الرضاعة إن كنتِ تُرضعين طفلتك ولا تُسبِّب الإدمان.

فعلى أي حال: لك الخيار في اختيار العلاج الذي يُناسبك، ولكن عليك أن تقابلي طبيبًا نفسيًّا – أختي الكريمة – لإجراء مزيد من الفحص النفسي لك، ومن ثمَّ وضع الخطة المناسبة بالتشاور معك، إذا كنت لا ترغبين العلاج، والطبيب النفسي يرى أنك لست في حالة شديدة تتطلب التدخل عن طريق الأدوية، فإنه سوف يقوم بإحالتك إلى المعالج النفسي لعمل جلسات نفسية سلوكية معرفيّة، وقد تُساعد بدرجة كبيرة.

المهم: ما تُعانين منه هو اكتئاب – أختي الكريمة – ويتطلب علاجًا وتدخُّلاً، وما عليك إلَّا أن تُقابلي طبيبًا نفسيًّا.

وللفائدة راجعي العلاج السلوكي للاكتئاب: (237889 - 241190 - 262031 - 265121).

وفقك الله وسدد خطاك.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك
  • أمريكا ميمو

    اختي ارجو ان تقرأي رسالتي ولا تهمليها الطبيب أخبرك انك مصابة بحالة اكتئاب وانا قطعا لا اعارضه في ذلك كما نصحك باستخدام الأدوية وايضا لا اعارض ذلك ولكن أتمنى أن تسمعي نصيحتي من اخت تشفق على حالك وتتمنى لك الخير ؛ اعراضك حسب ما سمعت وشاهدت وحسب سماعي لكلام الرقاة الشرعيين والموثوقين هي أعراض إصابة (اما عين أو حسد أو سحر او مس والله اعلم) لذلك لامانع من ان ترقي نفسك يوميا بسورة الفاتحه سبع مرات والمعوذتين والاخلاص والادعية الشرعية ويفضل أكثر من مرة في اليوم الا ان يعافيك الله تقبلي مروري وشكر

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: