الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

رغم تناولي للعلاج ما زلت أعاني من عض اللسان
رقم الإستشارة: 2382948

882 0 40

السؤال

السلام عليكم

الاستشارة السابقة، (2381753)، بالنسبة لوزني فهو متناسق مع طولي وهو: 139، أما أنا يا دكتور في الحقيقة اختصاصية تخاطب، وللأسف رغم عملي لم يتعدل وضعي!

أرجوك يا دكتور، حياتي تعكرت ودخلت في اكتئاب شديد جداً، أريد دواءً، مع العلم أني قمت بعلاج سلوكي مراراً وتكراراً، وأشعر أنه يثبت فكرة اللسان في رأسي ويزيدني سوءاً.

أرجوك أريد دواءً، أنا جداً في حاجة لهذا.

وشكراً.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ lmmiaa حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

فلا شك أن نمط تفكيرك نمط وسواسيٍّ، وقطعًا هذا يتولَّد عنه الاكتئاب، وأتفق معك أن الاكتئاب مرضٌ مزعج، وأنا في الاستشارة التي رقمها (2353484)، والتي أجبتُ عنها في وقتٍ سابق، نصحتك بتناول عقار (فلوكستين) وهو الـ (بروزاك)، دواء رائع جدًّا، وفاعل جدًّا، وسليم جدًّا، فلا تترددي في تناوله، وأعتقد أنه سوف يفيدك بصورة ممتازة، وإن استطعتِ أن تذهبي إلى طبيبٍ نفسي فهذا أيضًا أمر جيد.

جرعة البروزاك هي أن تبدئي بكبسولة واحدة يوميًا، تناوليها بعد الأكل لمدة أسبوعين، ثم اجعليها كبسولتين يوميًا لمدة ثلاثة أشهر، ثم اجعليها كبسولة واحدة يوميًا لمدة شهرين، ثم كبسولة يومًا بعد يومٍ لمدة شهرٍ، ثم توقفي عن تناول الدواء.

ركزي كثيرًا على الجوانب العلاجية الأخرى التي تقوم على التفكير المتفائل، وأن تكوني حسنة التوقعات، وأن تنظمي وقتك وتُديريه بصورة فعّالة، وأن يكون لديك نسيج اجتماعيّ ممتاز، وأن تحرصي في عباداتك، خاصة الصلاة في وقتها. وأن تعيشي دائمًا على الأمل والرجاء، هذا مهمٌّ جدًّا.

أسأل الله لك العافية والشفاء والتوفيق والسداد.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً