الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

هل فحص قبل الزواج يكفي لمعرفة وضع الأبناء الصحي في المستقبل؟
رقم الإستشارة: 2384522

1939 0 62

السؤال

السلام عليكم.

خطبني ابن عمي قبل ثلاث سنوات، وقد قمنا بعمل فحص ما قبل الزواج، وكانت النتيجة متطابقة وسليمة، علما أننا لم نتزوج حتى الآن ولم نعقد القران، وقد قرأت عن زواج الأقارب أنه خطر على الأبناء، لأن خطيبي ابن عمي وابن خالتي في نفس الوقت.

أخاف أن يكون تحليل الزواج غير كاف، وأن يكون أبنائي مرضى في المستقبل، لأنني قرأت كثيرا عن خطر الزواج من الأقارب، وأنا حاملة المنجلي، لست مصابة، وهو ليس بحامل بمرض أو مصاب بمرض، وليس هناك أمراض وراثية في أسرتنا، ولكن ابن خالي متزوج من ابنة عمه من نفس عائلتنا، كل أطفالهما عُمل لهم عملية القلب المفتوح، فهل يمكن أن نتعرض لنفس المشكلة؟ لا أعلم ماذا أفعل، هل أكمل هذا الزواج الذي لم يبدأ، أم أنهيه حفاظا على المستقبل؟

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ Sara حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

يتم إجراء فحوصات ما قبل الزواج في الكثير من البلدان، وتعتبر الفحوصات من أحد متطلبات إتمام العقد، والأمراض الوراثية الأشهر في منطقة الخليج هي مرض thalassemia الثلاسيميا ومرض الأنيميا المنجلية Sickle cell disease، وطالما أنك حاملة فقط للمرض ولا تعانين من فقر الدم، وخطيبك لا يعاني من المرض، فلن ينتقل المرض إلى الأبناء، ولكن يكون بعض الأبناء -وليس كلهم- حامل للجين الوراثي فقط، وليس مريضا مثلك تماما.

كذلك هناك بعض الفحوصات الأخرى، مثل الأمراض الفيروسية، وفحص الكروموسومات، وفحص فصائل الدم، وعامل ريسس RH factor، وبعض الفحوصات الأخرى، مثل صورة الدم وفحص مؤشرات الالتهاب الكبدي.

وعناصر التوافق في الزواج كثيرة لا تقف على شيء معين، وطالما أن هناك توافق نفسي وقبول بينكما، وتوافق في المستوى الإجتماعي والأسري والديني، فالأفضل التوكل على الله، وإتمام الزواج، واستمكال الفحوصات الناقصة، وندعو لكم بالتوفيق.

وفقكما الله لما فيه الخير.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً