منذ 13 سنة وأنا منعزل عن الحياة والخروج لضعف شخصيتي فما رأيكم - موقع الاستشارات - إسلام ويب
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

منذ 13 سنة وأنا منعزل عن الحياة والخروج لضعف شخصيتي، فما رأيكم؟
رقم الإستشارة: 2384754

992 0 51

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

لا أدري حقيقة من أين أبدأ رسالتي لكم، حيث أنني لا أذهب إلى المناسبات الدينية كالصلاة في المسجد وصلاة الجمعة وما شابهها، ولا أيضا المناسبات الاجتماعية كحفلات الزواج وغيره، حتى لو كان هذا الزواج لشقيقي أو شقيقتي، حيث أنني في عزلة من أمري منذ 13 سنة وربما أكثر، وأخاف من كل شيء بما فيها حضور الاجتماعات وصوت الإسعاف والأمراض المستعصية، إلى درجة أنني ضعيف شخصية وفاقد الثقة في نفسي، حتى والدي عندما كان في العناية المركزة لم أذهب إليه، ولم أحضر دفانه والعزاء، وأكره الانتظار عندما أذهب لمكان مثل المستشفى أو البنك أو غيره، حينما يكون الذهاب للضرورة القصوى.

أتمنى أن تفيدوني في حل مشكلتي بالرغم أن هناك أشياء لا أستطيع البوح بها، أو بمعنى آخر لا أقدر أترجم ما يجول في خاطري لكم، في النهاية هل العلاجات تكون قبل الأكل أم بعده؟

وشكرا لكم.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ الملتاع حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

لا شك أنك تعاني معاناة كبيرة من رهاب اجتماعي شديد، أو أنك تعاني من سمات شخصية تجنُّبية، وهو الشخص الذي يتجنّب المواقف الاجتماعية بدرجة كبيرة، ولا يواجه الناس، ولا يحضر المناسبات، والفرق بين الرهاب الاجتماعي وبين سمات الشخصية التجنُّبية كبير، والعلاج مختلف - أخي الكريم - ولا يمكن وصف أي دواء الآن إلَّا بعد أن يتم تقييم المشكلة تقييمًا شاملاً وإجراء تاريخًا مرضيًا مفصّلًا وفحصًا للحالة العقلية، ولربما تحتاج لبعض اختبارات الشخصية - أخي الكريم - حتى يتم التشخيص المناسب، ومن بعدها إعطاء العلاج المناسب، وقد يكون علاجًا نفسيًّا - وأرجِّحُ أنا هذا - أو قد يكونُ علاجًا دوائيًّا، أو الاثنين معًا.

فما عليك إلَّا أن تحاول أن تذهب إلى طبيب نفسي، وهذا شيء ضروري، كما تضطر للذهاب إلى البنوك - كما ذكرتَ - أو إلى المستشفيات للضرورة فهذه ضرورة قصوى بأن تذهب وتقابل طبيب نفسي - أخي الكريم - لأن هذه المشكلة أثَّرت على حياتك تأثيرا واضحٌ جدًّا، ولا بد من علاجها والقضاء عليها.

وفقك الله وسدد خطاك.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً