الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أعاني من ضيق تنفس وكحة خفيفة وغازات وتجشؤ
رقم الإستشارة: 2385348

3109 0 55

السؤال

السلام عليكم

أعاني من الآتي: ضيق تنفس، وكحة خفيفة، غازات وتجشؤ، عدم ارتياح بالمعدة، وأحياناً أصوات في البطن يسمعها من بجانبي.

ذهبت لدكتور صدر وشخص الحالة أنها حساسية صدر، ثم ذهبت إلى دكتور عام وشخصها على أنها غازات، وصرف لي أدوية للغازات والمعدة.

ما هو التشخيص الأقرب لحالتي؟

وشكراً.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ ثامر حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

إذا صاحب ضيق التنفس صوت صفير في الرئتين مع الشعور بصعوبة خروج النفس والكحة الجافة فهذا يعني أن هناك ربواً أو حساسية في الصدر، ويتم شفاء ضيق التنفس واختفاء الصفير باستعمال البخاخ أو حبوب الكورتيزون لفترة مؤقتة، ومن أنواع البخاخ المفيد فينتولين وفلوكسيتيد.

قد يكون عدم ارتياح المعدة راجع إلى إصابة المعدة بالجرثومة الحلزونية، ويمكن تشخيصها بفحص البراز لبيان هل هناك إصابة الجرثومة من عدمه؟ ولذلك من خلال تحليل براز H-Pylori antigen أو من خلال إجراء اختبار urea breath test وعند تشخيصه فإن له علاجاً يسمى العلاج الثلاثي، وهو معروف لدى الأطباء، ويتم تناول الدواء لمدة 15 يوما ثم إعادة التحليل مرة أخرى بعد شهر للاطمئنان على القضاء على الجرثومة.

من أعراض الإصابة بتلك الجرثومة الحموضة والشرقة التي تحدث ليلاً أثناء النوم بسبب صعود إفرازات وأحماض المعدة إلى المريء ثم إلى الحلق؛ مما يؤدي إلى ضيق تنفس وكحة في الليل، وهذا ارتجاع عصارة المعدة إلى المرئ ثم الحلق، مما يؤدي إلى الشرقة وبحة الصوت والأرق، ويمكن علاج حموضة المعدة بتناول حبوب pantoprazol 40 mg على الريق صباحاً مع تناول حبوب motilium 10 mg ثلاث مرات قبل الأكل لمدة أسبوعين.

طالما لم تعانِ ولم تتعالج من الربو في السابق فإن الأعراض أقرب إلى حموضة في المعدة تؤدي إلى ارتجاع عصارة المعدة إلى الحلق مما يؤدي إلى ضيق التنفس.

كذلك فإن الغازات والتجشؤ سببها تهيج القولون، حيث يحتوي على مستقبلات عصبية تتفاعل مع التوتر وحالات الانفعال، وكذلك مع تناول الأطعمة التي تحتوي على توابل حارة مما يؤدي إلى إرسال إشارات حسية إلى المخ، والذي بدورة يقوم بإرسال إشارات حركية لعضلات القولون، مما يؤدي إلى تقلصها وزيادة الألم وعسر الهضم، وهذا يؤدي إلى انتفاخ.

لعلاج عسر الهضم والقولون والتجشؤ والغازات يجب تناول كبسولات البكتريا النافعة porbiotic، وحبوب الخميرة قبل الأكل ثلاث مرات في اليوم، مع الحصول على السوائل من خلال الإكثار من شرب الماء، وتناول فاكهة وعصير الخوخ والتين والبرتقال، والإكثار من تناول الخضروات المطبوخة، كالكوسة والملوخية والبامية، وسلطات الأعشاب الخضراء مثل الخس والشبت والبقودنس، والإكثار من زيت الزيتون مع الأجبان والسلطات أو حتى شربه على الريق صباحاً، وتناول فاكهة الخوخ والتين، لأنها ملينة بطبيعتها.

كذلك يمكن الحصول على الألياف من خلال تناول الحبوب، مثل شوربة الشوفان وجريش القمح والبرغل، والقمح النابت والأرز البني، على أن يكون ذلك نظاماً غذائياً مستمراً.

وفقك الله لما فيه الخير.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: