الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أعاني من الألم في الخصية اليسرى، فما العلاج؟
رقم الإستشارة: 2386047

1977 0 65

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أعاني من الألم في الخصية اليسرى -أجلكم الله-، ذهبت لدكتور مسالك بولية، وبعد الكشف، وعمل الأشعة، والتحاليل اتضح أنه يوجد قائلة مائية صغيرة جدا، وقال أن هذا لا يؤثر على شيء، وأنها تزول مع الوقت، وأنه لا يوجد علاج سوى المسكنات مثل البنادول، إن أسباب الألم عدم إفراغ الخصية عند عمل العادة السرية -أجلكم الله-، مع العلم أني شبه مدمن لهذه العادة، وأن العلاج الجذري الوحيد هو الزواج، ونسأل الله أن يعيننا وييسر الأمور، ولكن في الآونة الأخيرة الألم يخف ويشتد من فترة لأخرى، ويأتيني شد في الفخذ في نفس الجهة، وأيضا أصبحت آلاحظ عدم الانتصاب مثل السابق، والآن لا توجد مشكلة في شكل الخصية مثل السابق، وكلاهم في نفس الحجم، وهو حجمهم الطبيعي.

ما هو توجيهكم؟ وهل يوجد علاج لتخفيف هذه الأعراض أو زوالها؟ وأعتذر عن الإطالة.

وشكرا لكم.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ فهد حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

إذا كانت قيلة الخصية من الحجم الصغير، فلا داع للقلق ولا تحتاج إلى عمل جراحي.

أما الألم في الخصية، فهو غالبا بسبب احتقاني بسبب ممارسة العادة السرية، وهذه أحد الآثار السلبية لممارسة هذه العادة السيئة.

وبالنسبة لضعف الانتصاب، غالبا لا يوجد لديك سبب عضوي وراء ذلك، وخاصة أنك بعمر الشباب، وبغياب الأمراض المزمنة مثل السكري، وارتفاع التوتر الشرياني، وعدم تناول الأدوية، فلا داعي للقلق، وإنما السبب في ذلك هو نتيجة ممارسة العادة السرية، وهذه إحدى الآثار السلبية النفسية لممارسة العادة السرية وما ينتج عنها من قلق وتوتر نفسي، وقلق في الأداء الجنسي نتيجة مراقبة الانتصاب، فهذا يؤدي إلى ضعفه، وفي بعض الحالات يتم فشل عملية الانتصاب.

أخي الكريم: أنصحك بالتوقف عن ممارسة العادة السرية، والابتعاد عن كل ما يشجع لممارستها من المثيرات الجنسية بكافة أشكالها وألوانها، وذلك لكي تتجنب الآثار السلبية لهذه العادة السيئة، وعند التوقف النهائي عن ممارسة هذه العادة السيئة سوف تتراجع الأعراض التي تعاني منها إلى أن تختفي نهائيا مع مرور الوقت -بإذن الله تعالى-.

حفظك الله من كل سوء.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً