أشعر بالاضطراب عند سؤالي من قبل المدرس.. أريد حلا - موقع الاستشارات - إسلام ويب
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أشعر بالاضطراب عند سؤالي من قبل المدرس.. أريد حلا
رقم الإستشارة: 2387433

666 0 38

السؤال

السلام عليكم

أشعر بخوف واحمرار في الوجه، ورجفة في الصوت، وتعرق، وأحس أنه سيغمى عليّ عندما يوجه لي المدرس سؤالا، فيتغير شكلي 360 درجة، فأصبح غير قادر حتى على الابتسام، وتأتيني آلام في الصدر والبطن، وينشف ريقي، وأصاب بالشلل حتى أن الكثيرين لاحظوا عليّ ذلك، وبعضهم من يضحك، والآخر يشفق علي.

أظن أن بي رهابا اجتماعيا، فأرجو منكم في هذا الموقع المليء بالفوائد أن تجدوا لي حلا جذريا لهذه المشكلة.

مع العلم أني عندما أكون في حالة معنوية جيدة تكون هذه الأعراض خفيفة، أو تكاد تكون معدومة؛ لأنني أستطيع التبسم، كما أن وجهي لا يحمر، بمعنى أن الحالة تزول وتذهب، فأنا لا أعرف لماذا؟

أرجو أن تكونوا قد فهمتم كلامي.

وفقكم الله وأسعدكم في دنياكم وآخرتكم.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ sami حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

تعاني فعلاً من الرهاب الاجتماعي، ولكن ليس بدرجة كبيرة، والدليل أنك عندما تكون مسترخيًا فإنك تستطيع التغلب عليها، وهذا هو لبُ القصيد - أخي الكريم -.

لا بد أن تكون مسترخيًا، لأن الرهاب الاجتماعي هو حدوث أعراض قلق وتوتر في المواقف الاجتماعية، ولذلك يتجنّب الشخص هذه المواقف هربًا من هذه الأعراض التي تحصل له في هذه المواقف، وهي أعراض قلق وتوتر وارتباك، ولذلك العلاج السلوكي للرهاب الاجتماعي يتمثّل في أن يتعلّم الشخص كيفية الاسترخاء للتغلب على هذه الأعراض عندما حدوثها في المواقف المُعيّنة، وكلما استرخى الإنسان وقلَّت الأعراض فإن الإنسان يتعامل مع هذه المواقف بصورة طبيعية.

وأيضًا هناك أدوية طبعًا ضد القلق والتوتر، ويمكن أن تكون عند اللزوم، أو هناك أدوية يمكن أن يستعملها الشخص بصورة منتظمة حتى يزول المرض، مثل الـ (سيرترالين) أو الـ (باروكستين) أو (سبرالكس)، ويجب أن يكون كل هذا تحت إشراف طبيب نفسي - أخي الكريم -.

عليك بمقابلة طبيب نفسي لكتابة الأدوية إذا كان يعتقد أنك تحتاجها، أو للعلاج السلوكي، وهو أفضل، وأرى أنك يمكن أن تتحسَّن معه بدرجة كبيرة؛ لأنك - كما ذكرت - عندما تكون مسترخيًا لا تظهر هذه الأعراض.

وفقك الله، وسدد خطاك.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: