الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ألم في الصدر وكأن الرئة مشدودة، فما تشخيص ذلك؟
رقم الإستشارة: 2391633

949 0 58

السؤال

السلام عليكم.

أشكركم شكرا جزيلا على ما تقدمونه للناس من مساعدة، أسأل الله أن يسدد خطاكم ويجعله في ميزان حسناتكم.

أنا شاب عمري 17 سنة، أعاني منذ أيام من ألم في وسط الجانب الأيسر من الصدر، أشعر كأن رئتي مشدودة، علما أنها لا تؤثر على التنفس، وتستمر من ساعتين إلى أربع ساعات عندما أستلقي على الفراش، وأحيانا في الحالات العادية، وكنت قد أصبت بهذه الحالة قبل تسعة أشهر وانقطع، والآن عادت الحالة، وهي مزعجة وتقلقني، وتراودني وساوس بأنني مريض وسأموت، أمشي في الطريق وأنا أفكر، علما أني طالب، ولم أعد أستحمل، وأفكر في ترك الدراسة، وأمارس رياضة كمال الأجسام منذ شهرين تقريبا.

ذراعي يؤلمني بشدة عندما أستيقظ في منتصف الليل، لا أستطيع تحريكه، كأن شيئا في كتفي يؤلمي، وهذا منذ ثمانية أشهر يتحول من ذراع إلى آخر، يأتيني مرة في شهرين، وتدوم مدة أسبوع، لا أعرف ماهية هذه الأشياء، وهل لها علاقة بالعين والسحر؟

آسف على الإطالة، وأشكركم لأنكم تكرمتم علي بجزء من وقتكم الثمين، وأتمنى أن تفيدوني، فأنتم أملي بعد الله، وبارك الله فيكم وحفظكم، وجعله في ميزان حسناتكم.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ ilyass حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

ممارسة رياضة كمال الأجسام قد تؤدي إلى آلام في العضلات؛ لأن تلك الرياضة تحتاج إلى تناول كميات زائدة من البروتين الحيواني، وقد ينصحك المدرب بأحد أنواع الأحماض الأمينية Amino acid ولذلك قد يرتفع لديك lactic acid في العضلات، وهو المنتج النهائي، أو فضلات البروتين بعد هضمه، مما يؤدي إلى الشعور بالألم.

ولذلك يفضل الاكتفاء بالبروتين الحيواني العادي، وإجراء عملية إحماء قبل وبعد التدريب، والتعود على الاستحمام بالماء الدافئ ثم التدرج في درجة حرارة الماء إلى الوصول إلى الاستحمام بالماء البارد؛ لما له فائدة في تنشيط الدورة الدموية، ويؤدي إلى الشعور بالنشاط والحيوية.

ولعلاج ألم العضلات والأربطة والمفاصل: يمكنك تناول كبسولات celebrex 200 mg مرتين يوميا لمدة 10 أيام، مع تناول حبوب أو كبسولات باسط للعضلات، مثل muscadol أو myolgin، ثم عند اللزوم بعد ذلك، مع أهمية أخذ حقنة فيتامين D جرعة 600000 وحدة دولية، ثم تناول كبسولات فيتامين D الأسبوعية جرعة 50000 وحدة دولية كبسولة واحدة أسبوعيا لمدة 12 أسبوعا.

مع أهمية أخذ حقن فيتامين (ب المركب) المغذية للأعصاب Neurobion في العضل يوما بعد يوم عدد 6 حقن، مع الحرص على الإكثار من الحليب، وتناول منتجات الألبان لأنها المصدر الأساسي لعنصر الكالسيوم، ولا علاقة لما تعانيه بأي أمراض مزمنة، وعليك الاستمرار في دراستك، وتغذية الروح لا تقل أهمية عن تغذية الجسد، وذلك من خلال الصلاة على وقتها وقراءة ورد من القرآن كل يوم والالتزام بالأدعية والذكر والتسبيح "ألا بذكر الله تطمئن القلوب".

وفقك الله لما فيه الخير.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً