أعاني من وسواس الموت والأرق فهل لي علاج - موقع الاستشارات - إسلام ويب
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أعاني من وسواس الموت والأرق، فهل لي علاج؟
رقم الإستشارة: 2392292

1313 0 47

السؤال

السلام عليكم..

أعاني دائما من وسواس الموت، أشعر أنني سوف أموت، وهذه الحالة منذ سنة تقريبا تأتي بالغالب في الليل، عندما أضع رأسي على الوسادة أشعر بأنني إذا نمت لن أنهض، أصبحت أتعذب في كل ليل، وكل مرض خفيف أصاب به أشعر بأنه من أعراض الموت، كما يصيبني أرق دائما، وللعلم أنني مصاب بالقولون العصبي، ومغترب عن أهلي للدراسة.

أشكركم على جهودكم.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ حازم حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

يبدو أنك من الأشخاص القلقين أو عندك قلق يلازمك، وكثير من مرضى القولون العصبي هم في الأساس أشخاص قلقون، ولكن القلق يأتي في شكل أعراض في الجهاز الهضمي، ولذلك يقولون إننا نعاني من القولون العصبي.

والغربة أثرت عليك يا -أخي الكريم-، الغربة أصلاً هي تشكل ضغطاً نفسياً حتى للشخص العادي، فإذا كان الإنسان من الناس القلقين فإن مفعول الغربة تكون أكثر وتزداد عندهم حالة القلق، ولكن مفعول أو تأثير الغربة يزول مع الوقت، كلما تأقلم الشخص في الغربة وكون صداقات وتعلم لغة البلد الذي هو فيه كل ما خفت أعراض الغربة.

على أي حال من الأشياء التي يمكن أن تساعدك: دواء الميرتازبين أو الريمانون 15 مليجرام، تأخذه ليلاً فهو مضاد للاكتئاب، يساعد على النوم، ويساعد على القلق، ويمكن أن تستمر فيه لفترة من شهر إلى ثلاثة أشهر حتى تقل هذه الأعراض وبعدها تتوقف عنه، وبإذن الله وتعود إلى حياتك الطبيعية.

وفقك الله وسدد خطاك.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً