أسباب التعرق المفرط وعلاجه - موقع الاستشارات - إسلام ويب
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أسباب التعرق المفرط وعلاجه
رقم الإستشارة: 240143

13266 0 530

السؤال

السلام عليكم.

أعاني من مشكلة العرق المفرط، سواء في أوقات الحر أم البرد، أحياناً لمجرد بذل أدنى جهد عضلي بسيط، وأحياناً أخرى لمجرد الكلام مع شخص ما، أو التوتر (النرفزة)، فهل هذا أمر يرجع بالضرورة إلى مشكلة البدانة أم هناك أسباب أخرى؟

ولعلمكم فأنا شاب عمري (35) سنة، بدين، الوزن (110 كلجم)، نفسياً طبعي خجول، مهنياً أشتغل بالتعليم الجامعي، أفيدوني رجاء إن كان بالإمكان علاج مثل هذه الحالة التي تسبب لي انزعاجاً مستمراً؟
شكراً لكم مسبقاً.

والسلام عليكم ورحمة الله.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ عبد الله حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

إن التعرق ظاهرةٌ حياتية، وهي مُفيدة للإنسان؛ لأنها تعمل على التوازن الحراري في الجسم، وتحافظ على حرارة الجسم من الارتفاع.

ولكن هناك تفاوت بين الناس في مستوى ودرجة التعرق، وهذا التفاوت بين الناس أمرٌ عام يشمل الشكل والطول واللون والإفرازات الدهنية، والتعرق، ورائحة العرق...وغيره الكثير .

هناك عوامل تُساعد على التعرق، مثل الفصل، والحرارة، والرطوبة، والجهد، والحالة النفسية، وبتخفيف العوامل المساعدة تخف نسبة التعرق المرتبطة بها.

إن التعرق الذي ذكرته لم تحدد موضعه، فهناك تعرق من الإبطين وهو الشائع، وهناك تعرق من القدمين الذي قد يؤدي لرائحة مُحرجة ومزعجة لصاحبها ومن يتعامل معهم، وهناك التعرق من الكفين، والتعرق من الجبهة، أو التعرق العام أي من أي أو كل أجزاء البدن .

نصائحنا للتعرق المفرط نلخصها فيما يلي:

1- الغسل بالماء والصابون اليومي لتخفيف رائحة العرق وليس لتجفيفه.

2- استعمال القميص الداخلي المسمى (تي شيرت) القطني بنصف كم (وليس ذي الشيال) الذي يمتص العرق ويخفف تأثير القمصان النايلون الخارجية التي قد تزيد من القابلية للتعرق.

3- استعمال (إنتي بريسبيرانت) وليس (ديودورانت) لأن الأول مجفف للعرق من الغدة، والثاني معطر للموضع المتعرق.

4- من المستحضرات الجيدة مادة (ألمنيوم كلورايد) وتوجد تجارياً باسم (درايكلور) وتُستعمل مساء كل يوم لفترة أسبوعين أو أربعة، ثم بعد ذلك إن حصل التحسن المطلوب مرة كل يومين كعلاج داعم، ثم يخف بالتدريج تواتر الاستعمال حسب الفصل وحسب الحاجة، وقد يكفي مرة أسبوعياً فيما بعد، وينبغي ألا تستعمل بعد الاستحمام .
5- يوجد مركب اسمه (ديو سبراي) للويس ويدمر، وهو عبارة عن محلول مادة (ألمنيوم كلورايد) المخفف، والذي يمكن استعماله كبخاخ سواءً على الجذع أو الراحتين أو حتى على جلدة الرأس، ثم يدلك، وهو يخفف التعرق عند الإنسان الطبيعي، وهو محتمل إلى حد كبير وسهل الاستعمال على المناطق المختلفة من الجلد، ولكن إذا أردت الأقوى والمخصص فهو السابق أي (درايكلور)، أو (ديو كريم) لـ(لويس ويدمر).
6- إن لم نحصل على الفائدة المرجوة، فهناك مواد كيماوية غالية ومكلفة ولكنها فعّالة جداً، مثل مادة (البوتكس) ولكن تأثيرها مؤقت، إذ قد تحتاج الحقن كل حوالي (6) أشهر، ويجب أن تحقن بيد متخصص، ولكل موضع تشريحي مناطق خاصة للحقن.
7- هناك بعض العمليات التي كانت تُجرى سابقاً، والتي بموجبها يستأصل الجلد بما فيه من غدد عرقية إبطية، وهي ليست العلاج الشائع، وقد خف اللجوء إليها.
8- هناك جهاز كهربائي يعمل على البطارية، يوضع في الإبط، فيحدث تيارات كهربائية تؤدي إلى ضمور أو انخفاض في نشاط الغدد العرقية (ولكنه ليس متوفراً في الأسواق حالياً، وهو ليس العلاج المثالي؛ لأن استعماله لم يشاع، على الرغم من نزوله للأسواق منذ حوالي (20) عاماً، واسمه (دريونيك) كما ويوجد منه أشكال لعلاج اليدين والقدمين مفرطة التعرق، وقيمته لا تزيد عن (150) دولار.

وبالله التوفيق.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً