الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أعاني من ألم في الثديين والإبطين، فما تفسير ذلك؟
رقم الإستشارة: 2403969

759 0 15

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

منذ ثلاثة أعوام أجريت ماموجرام وموجات صوتية على الثديين، ووجدت أن الثدي ليفي به أنسجة وأكياس ليفية، وبعدها بسنة أجريت سونارا للمتابعة، وتبين أن إحدى الأكياس الليفية قد كبرت، ووصل حجمه 2 سم، وتم استأصالها، وكان التحليل ورما غديا ليفيا سليما.

أخبرني الطبيب الجراح أن أنسي الأمر، ولا داع للمتابعة؛ لأنه تم معرفة ما في الثدي، ولا يمكن أن يتحول إلى شيء خطير، ولا داع للقلق، ولكني أخاف ثم أقوم بعمل موجات صوتية للاطمئنان.

هل يتسبب الداء الليفي الكيسي بألم وحرقان تحت الإبط؟ وهل هناك خطورة من وجوده؟

كما أنني أتناول حبوب منع الحمل.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ Doaa حفظها الله
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد:

الورم الليفي الغدي ورم حميد يسمى fibroadenosis لا يتحول الى ورم خبيث -إن شاء الله-، وليس للإحساس بالحرقان والألم في الإبط علاقة، بل قد يكون لذلك الألم علاقة بنزع الشعر والتهاب الغدد الليمفاوية في المكان، ولا علاقة بين الغدد الليمفاوية المؤلمة والملتهبة في الإبط وبين الورم الغدي الليفي.

ولا مانع من إعادة الماموجرام أو سونار الثدي بعد ثلاث سنوات من تاريخ الماموجرام الأول كنوع من المتابعة، وفي كثير من الحالات نجد أن تناول حبوب منع الحمل يقلل من احتقان الثدي في الفترة التي تسبق نزول الدورة الشهرية، ويقلل من الشعور بالألم، لذلك فإن تناول حبوب منع الحمل يفيد في حالات تليف بعض أنسجة الثدي ولا يضر.

وفقك الله لما فيه الخير.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً