الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تغلبت على الظلم ولكن مازلت أعيش تدهوراً نفسياً.. فهل من نصيحة؟
رقم الإستشارة: 2407182

643 0 15

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته

في الأشهر الستة الماضية تعرضت لظروف قاسية، حيت دخلت السجن ظلما وعدوانا، والحمد لله ظهر الحق وزهق الباطل إن الباطل كان زهوقا، وحاليا أتناول عقار سيرترالين بمعدل 150مغ في اليوم، وميديزابين بمعدل 7.5 مغ في اليوم، ونورداز بمعدل 2.5مغ في اليوم.

علما أني أتناول الأدوية لأكثر من سنة بدون انقطاع بستشارة طبية، والحمد لله اختفت الوساوس بنسبة %90، لكن حالتي النفسية متدهورة بسبب مشاكل أعيشها في حياتي اليومية (مادية -عائلية) أحيانا أحس بحريق على مستوى الصدر، ولكن يزول مع استقرار الحالة النفسية.

أرجوكم قدموا لي النصيحة؛ حتى أستطيع مواصلة حياتي بطريقة شبه طبيعية.

وشكرا لكم على جهودكم الجبارة.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ كمال سعدي سعدي حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

الحمد لله الذي بفضله رفع عنك هذا الظلم، واكتسبت حُريتك، ونسأل الله تعالى أن يجعل ذلك في موازين حسناتك.
أيها الفاضل الكريم: يجب أن يكون لديك الاستعداد والإصرار على التحسّن، كن شخصًا قويًّا جسورًا، أعطِ نفسك دائمًا رسائل إيجابية، مقدراتك إن شاء الله تعالى كثيرة، ويمكن أن تنطلق في الحياة بصورة إيجابية جدًّا.

لا تقبل الهزيمة ولا تقبل الاستسلام، الحياة طيبة، والمشاكل المادية والعائلية تحدث –أخي الكريم– بالحكمة والكياسة والدعاء إن شاء الله تعالى كلَّها تنجلي.

أخي الكريم: لا تشغل نفسك بكل شيء، حاول أن تحلّ ما يمكن أن تحلّه من الصعوبات، والبقية إن شاء الله تأتي حلولها أيضًا.

هنالك شيء مهم جدًّا جدًّا، وهو التفاؤل، وأن تكون حسن التوقعات، وهذا ليس خديعة للنفس أبدًا، وأن تتواصل مع الناس اجتماعيًا، وأن تجالس أسرتك، وأن تقوم بالواجب الاجتماعي، لا تتخلف عن واجبٍ اجتماعي أبدًا، أن تذهب إلى تلبية الدعوات، أن تزور المرضى، أن تمشي في جنازة تسمع بها، أو تتفقد جيرانك وأرحامك، هذا فيه خيرٌ كثير وكثير جدًّا لك، والفكر الوسواسي حقّره، لا تهتمّ به.

الأدوية التي تتناولها أدوية جيدة، جرعة الـ (سيرترالين) جرعة ممتازة جدًّا، ربما أقترح عليك أن تُغيّر الـ (ميرتازبين) إلى (أنفرانيل)، خمسة وعشرين مليجرامًا، بدل الـ (ميديزابين) 7.5 مليجراما ليلاً، يمكن أن تتناول الأنفرانيل، والذي يُعرف علميًا باسم (كلوإمبرامين) بجرعة خمسة وعشرين مليجرامًا، دواء رائع جدًّا لعلاج الوساوس، وهو أيضًا من مُحسّنات المزاج الجيدة ويُحسّن النوم.

هذا مجرد مقترح، وإن أردتَّ أن تراجع الأمر مع طبيبك هذا أيضًا يمكن.

أسأل الله لك العافية والتوفيق والسداد، وأشكرك على الثقة في إسلام ويب.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً