الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ما هو العلاج من الخوف والذعر وضيق النفس؟
رقم الإستشارة: 2408316

2213 0 11

السؤال

السلام عليكم

أنا كانت تأتيني حالات خوف وذعر، فوجدت طبيباً وصف لي دواء: sertralin فبدأت به وتحسنت لكن خرجت من البلاد ولم تعد هناك وسيلة للتواصل معه، فبعد عدة سنوات من تناول الدواء تركته، لكن الأعراض أتت بقوة، وأنا طالب جامعي لم أعد أركز في دراستي.

بدأت أشعر بضيق في النفس، سوداوية بالتفكير، فرجعت اليوم تناولت أول حبة 50 ملغرام، والآن كيف تتم الجرعة؟ وكم المدة؟ وهل سأشعر بتحسن؟

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ توفيق حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

فالسيرترالين وهو من فصيلة الأس أس أر أيز فعال في نوبات الذعر والهلع فعلاً، ويجب أن يستمر الشخص فيه لفترة من الوقت حتى لا تحدث انتكاسة بعد الرجوع إليه، تبدأ ب50 مليجراما نص حبة لمدة أسبوع ليلاً ثم بعد ذلك حبة كاملة وتنتظر لفترة 6 أسابيع إلى شهرين فإذا زالت كل الأعراض على هذه الجرعة فبها وإلا فأرفعها إلى 75 مليجراما بعد أسبوعين، ثم بعد أسبوعين آخرين إلى 100 مليجرام واستمر عليها أيضاً.

إذا زالت الأعراض فهذه هي الجرعة المناسبة لك، وعليك بالاستمرار عليها لفترة لا تقل عن 6 أشهر إلى 9 أشهر يا أخي الكريم.

بعد هذه الفترة يجب عليك التوقف عنها بالتدرج بأن تحذف ربع الجرعة أسبوعياً حتى تتوقف تماماً، وإذا استطعت أن تتواصل مع معالج نفسي في بلاد الغربة لعمل جلسات علاجات معرفية سلوكية فهذا أفضل ويعطي نتائج أفضل ويمنع حدوث أعراض بعد التوقف عن الدواء.

وفقك الله وسدد خطاك.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً