ما تشخيص الحركة اللاإرادية للرأس عند الغضب والمناسبات الاجتماعية؟
رقم الإستشارة: 2408843

259 0 11

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

أعاني من حركة لاإرادية في الرأس منذ سنوات، حيث إني لا أتمكن من السيطرة على رأسي، فيتحرك لليمين بشكل رجفة، ويزداد عند الغضب وفي المناسبات الاجتماعية، وأنا لم أراجع أي طبيب، ولم أستخدم أي أدوية، أرجو وصف العلاج اللازم لحالتي.

بارك الله فيكم.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ إبراهيم حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

كثير من الناس يعانون من هذه الحركات اللإرادية، وعادة تكون في الأيدي وبدرجة أقل في الرقبة أو الرأس، وهي كما وصفتها أنت تكون حركات لاإرادية وتزداد عند الانفعال أو الغضب أو التوتر، وعندما يلتفت إليها الشخص وفي المناسبات الاجتماعية التي ذكرتها.

وعلاجها نوعان، علاج سلوكي: بأن تتعلم مهارات بتجاهلها، لأنك كلما التفتّ إليها كلما ازدادت، فكل ما تجاهلتها وصرفت النظر عنها فهذا يكون أحسن.

والثاني علاج دوائي: ومن الأدوية الفعالة في علاج هذه الحركات دواء الهلوبيرادول الحركات اللإرادية، الهلوبيرادول بجرعات صغيرة جداً تتراوح مثلاً من نصف مليجرام هلوبيرادول مرة أو مرتين في اليوم، ابدأ بنصف مليجرام في اليوم ولاحظ تأثيرها، فإذا اختفت فهذا طيب، ويمكن أن تستمر علي هذه الجرعة لفترة من الوقت حتى تختفي تماماً أو تخف ولا تصبح تضايقك، ويمكن زيادة الجرعة من حبة إلى حبتين في اليوم، وأيضاً تستمر عليها حتى تختفي تماماً أو تصبح غير مضايقك لك.

وفقك الله وسدد خطاك.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً