الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

بعد إدمان الحشيش وأدوية الكام أصبت بالخوف والحزن فهل من نصيحة؟
رقم الإستشارة: 2412887

341 0 0

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

حاولت أكثر من مرة التواصل معكم ولم أنجح، كنت أتعاطى الحشيش وأدوية الزكام لمدة ست سنوات، ثم توقفت عنها -بفضل ربي-، بعدها حدثت معي نوبة هلع وتكررت أكثر من مرة، وأصبت بالتشنج في الرقبة، وثقل في أسفل الرأس، وصداع في الجانب الأيمن من رأسي خلف أذني.

كنت أظن بأنها نوبة ذبحية حتى ذهبت إلى دكتورة نفسية أعطتني ريمون، نصف حبة قبل النوم، وعلاج زناكاس، حبة في اليوم وحبوب ميغا حبة في اليوم، والآن بعد أسبوع وثلاثة أيام من تعاطي دواء زاناكس أخذت آخر حبة من الشريط أمس، واليوم رجعت لي كل الأعراض من خوف وقلق، وأشعر بأن عقلي خفيف وثقيل في نفس الوقت، وأحيانا أشعر أنني سوف أصاب بالجنون أو الإغماء.

أنا قلق جدا على أهلي، وأخي الصغير متضايق مني، لأنني لا أسمح له بالخروج للعب مع أصدقائه، أصبحت أخاف من كل شيء، وأخاف أن أكون منافقا في ديني، مع العلم أنا أصلي وأرتل القرآن وأسبح في كل وقت، لكنني أعاني من أفكار غريبة تراودني، مثل شعوري بالشك في ديني، وشعوري بالغربة، ولا أعرف نفسي.

لدي ألم في كل عضلات جسدي، فهل السبب هو نقص دواء زاناكس؟ أو أن حياتي انتهت وسوف أصاب بالجنون؟ هل هو عقاب من ربي لأنني أضعت نفسي بيدي؟

ليس لي أصدقاء، ولا أخرج من المنزل، فقد حدثت لي واقعة وانا صغير، صاحبت أصدقاء السوء، وكانوا شاذين جنسيا، والناس الآن أصبحوا يتعرضون لي يريدون ممارسة الجنس معي، وأنا أرفض، وكلما صاحبت شخصا ويعلم بالماضي يطلب مني ممارسة الجنس، فأتضيق وأرجع وأحبس نفسي في المنزل.

تقريبا لا أخرج من منزلي أبدا، وتركت الدراسة، ولا أعمل، لا أعرف ماذا أفعل، حتى عندما أشعر بالسعادة تكون لمدة قصيرة قبل أن يتعكر مزاجي دون سبب.

مع العلم أنني عندما أخذت زناكس لأول مرة شعرت بأنني سعيد ومرتاح، والآن عندما نفذ الدواء من عندي أصبحت تعيسا مجددا، وأنتظر موعد الدكتور ليصرفه لي.

أخاف أن أفقد السيطرة على ذاتي أو عقلي، والله هو من يقدر النفع والضر، أنا لا أطلب منكم الشفاء لأني إذا مرضت الله يشفيني، أطلب منكم النصيحة وماذا أفعل ولكم الأجر.

أعذروني على صراحتي وشكرا لكم.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ خالد حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

أولاً تعاطي الحشيش طبعاً لمدة 6 سنوات هو إدمان، وكذلك أدوية الزكام، وأدوية الزكام -يا أخي الكريم- بها مواد إذا استعملت بجرعات كبيرة تؤدي إلى الإدمان وهي شبيه بالأنفيتامين، وتعاطي الحشيش عادة إما لأول مرة أو تكرار التعاطي يؤدي إلى نوبة هلع، هذا معروف حتى بعد أن يتوقف الشخص عن التعاطي قد تستمر نوبات الهلع لفترة من الوقت، وهو ما تعاني منه الآن -يا أخي الكريم-، وكما تعاني أيضاً من أعراض خوف وقلق وتوجس ومخاوف وسواسيه.

وطبعاً من ضمنها الخوف أو التوجس من ماضيك -يا أخي الكريم- وبالذات من ناحية الشذوذ والآن الخوف عند مقابلة شخص شاذ والحديث معك، -الحمدلله- أنك تبت، وهذا يتطلب الآن جرأة وشجاعة إذا قابلك شخص في مثل هذا الشيء فيجب أن تتحدث معه بصراحة تقول له أنا تبت وتوقفت عن هذه الأشياء.

المواجهة هنا أهم من الهروب هذا من ناحية، أما من ناحية علاج إدمان الحشيش والكحة وأدوية السعال وأدوية الكحة، طالما أنك استمريت عليها لفترة 6 سنوات، فأنا أرى أنك تحتاج إلى الإنخراط في برنامج للتعافي، حيث يكون معظم العلاج نفسياً لمعالجة الآثار المترتبة على إدمان الحشيش وأدوية السعال طيل هذه الفترة.

أما بخصوص التعليق على علاجك الدوائي الآن -يا أخي الكريم- الزاناكس هو من فصيلة البنزوديازبين، وهو يؤدي إلى الإدمان، وطالما أنت شخص عندك تاريخ إدماني فيجب أن لا تستعمل الزاناكس، هذه حقيقة طبية معروفة، أي شخص عنده تاريخ إدماني يجب عليه أن لا يستعمل الزاناكس، لأنه أكثر عرضه لإدمانه من الأشخاص العادي.

الريمانون يساعد في النوم ولكنه ليس فعال في علاج نوبة الهلع والقلق، والأفضل أن تأخذ علاج السيرترالين أو السيبرالكس فهما فعلين في علاج نوبة الهلع أو اضطراب الهلع الذي انتابك الآن بعد التوقف عن الحشيش، أنا شخصياً أفضل السيرترالين بجرعة 50 مليجرام نص حبة ليلاً لمدة أسبوع ثم بعد ذلك حبة كاملة، وتحتاج لفترة من الوقت -يا أخي الكريم- حتى تختفي هذه الأعراض، وبعد ذلك يجب الاستمرار في السيرترالين لفترة لا تقل عن 6 أشهر ثم تسحبه بانتظام، ولكن لا مكان لاستعمال الزاناكس طالما عندك تاريخ إدماني لأي مادة أخرى.

فإذاً ألخص تحتاج إلى الانخراط في برنامج للتعافي، تحتاج لعلاج سيرترالين لنوبات الهلع والقلق، وتحتاج المواجهة مواجهة ماضيك وعدم الهروب منه والمضي إلى الأمام.

وفقك الله وسدد خطاك.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً