الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ما هو علاج التبرز اللاإرادي عند الأطفال ومتى ينتهي؟
رقم الإستشارة: 2415962

332 0 0

السؤال

السلام عليكم

ما هو علاج التبرز اللاإرادي ومتى ينتهي؟ حيث أن ابن أخي مصاب بهذا الداء منذ سنة، وعمره الآن خمس سنوات.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ مصباح حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

يبدأ التبرز اللاإرادي عند الأطفال أو سلس البراز في سن الرابعة أو الخامسة بعد فترة من التدريب على التبرز في الحمام، ولذلك عدة أسباب منها الإمساك الشديد نتيجة تناول طعام غير صحي، ونتيجة للتحول العاطفي في الأسرة، مع وجود مولود جديد نغني له ونحن نغير الحفاظ المملوء بالبراز ثم نضرب الطفل الكبير إذا حاول تقليد أخيه الأصغر لكي تغني له الأم كما تغني لأخيه، فيفاجأ بالضرب وهو ما زال طفلاً لا يعلم السبب في غناء الأم لأخيه الأصغر وضربه هو!

تبدأ سلسلة من الخوف من التبرز والخوف من الضرب مع الإمساك حتى يمتلئ المستقيم عن آخره بالبراز ويبدأ تسرب البراز اللين من الشرج ثم يغلبه البراز فيتبرز في ملابسه، وتبدأ سلسلة جيدة من الضرب والخوف، وهكذا يشعر الطفل المصاب بالتبرز اللاإرادي بالعديد من المشاعر، والتي تتضمن الشعور بالإحراج، والغضب الشديد، الشعور بالخجل، وقد يشعر طفلك بالاكتئاب، في حالة كان يتعرض للتوبيخ من الأسرة أو في حالة كان البالغون يقومون بمعاقبته نتيجة ما يفعله.

هناك العديد من الطرق التي تساعد على تنظيف القولون وتخفيف الإمساك، مثل وضع تحاميل الجليسرين الشرجية أو حتى الحقن الشرجية، وقبل ذلك ومعه يجب إعطاء الطفل غذاءً صحياً يحتوي على الفواكه والخضروات والحبوب للحصول على الألياف الطبيعية والسوائل التي تمنع وتعالج الإمساك ومنها إدخال الطفل في الحمام بعد الوجبات خصوصاً وجبة الإفطار قبل ذهابه إلى الحضانة ووجبة الغذاء، ونجلس مع الطفل في الحمام بعد وضع تحميلة الملين لحين نجاحه في التبرز، أو نعاود ذلك بعد ساعة أو أقل إذا لم ينجح الطفل في التبرز في المرة السابقة.

كما يجب الحرص على عدم معاقبة الطفل في مراحل العلاج الأولى، وعدم توبيخه وإحراجه، بل يجب التعامل معه بلطف ولين لحين تجاوز تلك المرحلة، وفي المقابل لا يصح تدليل طفل وضرب آخر مهما كان عمر الاثنين، مع تشجيع الطفل بالجوائز والتحفيز إذا أكمل التبرز في الحمام، والحالة عموماً مؤقتة وستختفي إن شاء الله.

وفقكم الله لما فيه الخير.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً