الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تنميل وثقل بالجسم فهل ما أعاني منه مرض نفسي؟
رقم الإستشارة: 2418615

3673 0 0

السؤال

السلام عليكم.

أنا ولدت منذ شهر، ولكن ولدت ابني في السابع ووزنه (٧٠٠) غرام، وهو الآن في الحاضنة، بعد الولادة بثلاثة أيام شعرت بشكة بقدمي اليمنى لم أكترث، وبعد أسبوعين صار عندي تنميل في الأقدام واليدين لكن في الأقدام مستمر.

وأعاني بثقل في الجسم فلا أستطيع المشي بسهولة، قرأت على الإنترنت ووجدت مرض اسمه التصلب فخفت وذهبت لطبيب الأعصاب، وعملت تخطيطا للأعصاب، وصورة رنين مغناطيسي للرأس، وكلها سليمة، وما زالت العوارض مستمرة، فهل هذا نفسي أو مرض؟

وأعاني من خرقان في مختلف أجزاء جسمي، مع العلم أنني أمر بحالة نفسية سيئة وتوتر.

أرجو الرد، وشكرا.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم.
الأخت الفاضلة/ hala9 حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

الحمد لله على سلامتك، وندعوه عز وجل أن يتجاوز طفلك الجميل تلك المرحلة الحرجة من العلاج فيخرج من وحدة الخداج في أتم صحة وعافية -بإذن الله تعالى-.

وبما أنه قد تم فحصك من قبل أخصائي الأمراض العصبية، وبما وأن التخطيط الكهربائي والتصوير المغناطيسي أظهرا عدم وجود مرض عصبي -والحمد لله- فهنا يمكن القول بأن الحالة قد تكون ناجمة عن القلق والتوتر, فمن المعلوم بأن الأمراض النفسية قد تتظاهر بأعراض جسدية كثيرة ويصعب تفريقها أحيانا عن بعض الأمراض العضوية الحقيقية, لذلك أقول لك: نعم من الممكن أن تكون الحالة عندك هي حالة نفسية ولكن بالطبع يجب دوما استكمال الاستقصاءات الطبية؛ وذلك لنفي وجود أمراض خارج الجهاز العصبي -لا قدر الله- مثل: فقر الدم, واضطراب الغدة الدرقية، ونقص بعض الفيتامينات والمعادن وغير ذلك.

لذلك وكنوع من الاحتياط أنصح بأن يتم عمل التحاليل التالية:
CBC-BLOOD FILM-B12-VITAMIN -D- CA-TSH- KFT-LFT- CRP- ANA- LA- ACL
إذا تبين بأن التحاليل سليمة فهنا يمكن القول بأن الشكوى عندك ناتجة عن التوتر والقلق, فإذا استمرت الأعراض بهذا الشكل أو ساءت -لا قدر الله- فأنصحك بالتوجه إلى طبيبة نفسية لتقييم الحالة وإعطاء العلاج المناسب لها -بإذن الله تعالى-.

أسأله عز وجل أن يمتعك وطفلك بثوب الصحة والعافية دائما.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً