الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

لدي إحساس بدوار وعدم وضوح الرؤية، ما نصيحتكم؟
رقم الإستشارة: 2419560

8556 0 0

السؤال

السلام عليكم

أنا امرأة، منذ قرابة الشهرين أحسست بدوار مستمر، وعدم وضوح بالرؤية، واختلال بالقوة، راجعت الطبيب وأجريت عدة فحوصات، وطلبوا تصوير رنين للرأس وللعمود الفقري، ومن ثم تحليل لسائل النخاع الشوكي، وعندما خرجت النتيجة أخبرني الطبيب أن لدي مرضا ms أو التصلب المتعدد.

أعاني الآن من خدر بسيط في يدي، ودوار غير مستمر، وأحيانا آلام في أسفل الظهر على شكل صعقات كهربائية، تختفي وتنتقل إلى مكان آخر.

أعطوني علاج interteron كل أسبوع ثلاثة حقن، ما هو مسار المرض التصاعدي؟ وهل يمكن الشفاء منه؟ وما هي الأغذية التي يجب تناولها وعدم تناولها؟ وهل المرض خطير ممكن يتطور لشل حركتي؟

علماً أني أعاني أحياناً من الترنح، وكيف يمكن إيقاف تطور المرض؟ وإلي أي حد ممكن إيقافه؟

وجزاكم الله كل خير.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ آمنة حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

شكراً على تواصلك مع الشبكة الإسلامية.

الحمد لله رب العالمين أن التشخيص قد تم بشكل مبكر، وتم البدء بالانترفيرون، وبالنسبة لسؤالك عن التعايش مع هذا المرض فهناك نصائح عامة، وهي:

-الراحة: أخذ قسط كاف من الراحة.
-ممارسة التمارين الرياضية قدر المستطاع.
-تظهر أحيانًا أعراض التصلب أو هجمات المرض بعد التعرض للحرارة, على سبيل المثال: (حرارة الشمس, أو عند الاستحمام بالماء الساخن, أو التعرض للهواء الساخن)؛ لذا ينصح المريض دائمًا بتجنب الحرارة قدر الإمكان.

- بالنسبة للغذاء فينصح بتناول أغذية متوازنة صحية، تساعد في الحفاظ على وزن صحي، وتقوي المناعة، وتحافظ على عظام صحية.

-تجنب الضغوطات والتوتر قدر الإمكان.

أما عن تطور المرض فهو عادة كالتالي: معظم الأشخاص المصابين بالتصلب المتعدد لديهم مسار المرض الانتكاسي-السكوني relapsing-remitting disease course ويقصد بهذا أن المرضى تمر عليهم فترات من ظهور الأعراض أو الانتكاسات التي تظهر على مدار أيام أو أسابيع، وعادة ما تتحسن تلك الأعراض، والانتكاسات كلياً أو جزئياً.

يلي تلك الانتكاسات فترات ساكنة من هجوع المرض التي يمكن أن تستمر لأشهر، أو حتى لسنوات دون أي أعراض، وكما ذكرنا فإن الزيادات الطفيفة في درجة حرارة الجسم، فقد تفاقم علامات وأعراض المرض، بشكل مؤقت، ولكن هذه الزيادات لا تعد انتكاسات للمرض.

نحو 60 إلى 70 في المائة من الأشخاص المصابين بالتصلب المتعدد الانتكاسي-السكوني تظهر لديهم في نهاية المطاف أعراض تتطور بشكل ثابت، مصحوبة أو غير مصحوبة بفترات هدوء، والمعروفة باسم التصلب المتعدد الانتكاسي- المتطور.

بعض الأشخاص المصابين بالتصلُّب المتعدد يمرون أولاً ببداية تدريجية، ثم تطور مُطرد للعلامات والأعراض دون حدوث أي انتكاسات، وهذا هو ما يعرف باسم التصلُّب المتعدد المتطور.

لا يمكن معرفة تطور المرض عندك إلا أن البدء بالعلاج مبكراً يساعد إن شاء الله على وضع حد من عودة الأعراض، ومن انتكاس الأعراض.

عافاك الله وشفاك.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً