الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الدوخة أثناء المشي.. على ماذا تدل؟
رقم الإستشارة: 2419740

5601 0 0

السؤال

السلام عليكم.

منذ 7 أشهر كنت قد تعرضت لموقف ضايقني لم أستطع النوم ليلة كاملة، واتجهت في اليوم التالي إلى العمل فشعرت بتنميل في رجلي اليمنى، ودوخة أثناء المشي من لحظتها حتى الآن، وعندما آخذ قرار المشي أشعر بالدوخة، وضيق نفس، وتضخم في الحلق، وألم في الصدر.

عملت جميع الفحوصات والتحاليل اللازمة التي طلبها الأطباء مثل: أشعة رنين على المخ، ورسم القلب، وأشعة إيكو على القلب، وكلها طلعت سليمة، وعملت إيكو مرة ثانية والنتيجة سليمة أيضا.

أتناول نصف حبة نبليت 5 وصفه لي الطبيب لتبطىء ضربات القلب حيث يرتفع ضغط الدم عن الطبيب، وتزداد ضربات القلب وعندما أقيسه في البيت أجده طبيعيا، ما سبب هذه الأعراض عند المشي؟ هل بسبب دواء نبليت أم أسباب أخرى، على الرغم أن كل الفحوصات سليمة؟!

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم.
الأخ الفاضل/ محمد حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

فدواء نيبيلت (Nebilet هو نيبفولول Nebivolol)، وهو أحد الأدوية التي تعالج ضغط الدم المرتفع، كما أنه يساعد في خفض نبض القلب المتسارع نتيجة للتوتر والقلق، وقد يؤدي تناوله إلى صداع، أو دوخة، وبطء في ضربات القلب، ويمكن الاكتفاء بتناول نصف قرص أي 2.5 mg بدلا من تناول 5 مج، خصوصا أن ضغط الدم لديك لا يرتفع إلا في عيادة الطبيب، وهذا أمر معروف عند بعض المرضى؛ لارتفاع هرمون أدرينالين في الدم نتيجة للخوف من الأمراض.

ومع سلامة الفحوصات والرنين والقلب من الواضح أن هناك حالة من التوتر ويطلق عليها مرض (anxiety) وهو من الأمراض النفسية البسيطة والمنتشرة ولا يتم تشخيصها بشكل دقيق، ويصاحب ذلك المرض ضيق التنفس والأرق، واضطراب في النوم، وزيادة في نبض القلب.

ومن المهم تجنب السهر، وأخذ قسط كاف من النوم؛ ومما يساعد في النوم العميق، تناول حبوب (melatonin) ذات المنشأ الطبيعي التي تساعد في ضبط مستوى هرمون ميلاتونين في الدم ليلا، ويمكنك تناول قرص جرعة 5 أو 3 مج ويتم تناولها قبل النوم بساعة ليلا مما يساعد في إفراز المزيد من المسكنات الطبيعية (Endorphins)، مع أهمية التزام الفرائض والأذكار، والدعاء، والورد اليومي من القرآن، والحرص على زكاة المال والصدقات؛ لأن تغذية الروح تضبط مستوى هرمون سيروتونين في الدماغ.

ولا مانع من أخذ حقنة فيتامين (D) جرعة 600000 وحدة دولية، ثم تناول كبسولات فيتامين (D) الأسبوعية جرعة 50000 وحدة دولية كبسولة واحدة أسبوعيا لمدة 12 أسبوعا، مع أهمية أخذ حقن فيتامين (ب) المركب المغذية للأعصاب (Neurobion) في العضل يوما بعد يوم عدد 6 حقن.

مع الحرص على تناول أحد مقويات الدم، وتناول مكملات غذائية مثل حبوب المغنسيوم 500 مج وحبوب الكالسيوم 500 مج وهي موجودة في محلات المكملات الغذائية وذلك لمدة شهرين أو أكثر، والتي تساعد في ضبط العمليات الحيوية، وفي حال استمرار الأعراض من الدوخة وضيق التنفس وتسارع نبض القلب فقد تحتاج إلى زيارة طبيب نفسي لتشخيص وشرح الحالة، وتناول بعض الأدوية المناسبة.

وفقك الله لما فيه الخير.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً