أعاني من نوبات قلق وتوتر.. فما العلاج - موقع الاستشارات - إسلام ويب
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أعاني من نوبات قلق وتوتر.. فما العلاج؟
رقم الإستشارة: 2424176

10936 0 0

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
جمعة مباركة.

شاب عمري 22، منذ سنتين أصبت فجأة بنوبة قلق وتوتر، كنت مستلقيا على الفراش، وفجأة شعرت بدوخة، وسرعة نبضات القلب، وقمت من الفراش خائفا مما يحدث لي، وعندها ذهبت إلى الغرفة أريد البقاء وحدي، خفت أن أغلق الباب كي لا يصيبني شيء، وبعدها بفترة زمنية أصبت بصداع لا يفارقني، قال لي طبيب شعبي أن لدي قولونا عصبيا، بالرغم أني لا أشعر بألم في المعدة.

وذهبت إلى المستشفى ووصف لي الطبيب فيرين وتحسنت أموري، ولكن رجعت الحالة مرة أخرى، وبعدها نصحوني بالرياضة والحمية، رغم أن وزني مع بداية الحالة يزيد؛ لأنني كلما شعرت بالدوخة آكل كثيرا خشية فقدان الوعي، رغم فقدان الشهية إلا أنني آكل كثيرا.

بعد الرياضة والحمية ذهب كل شيء، وعادت حياتي الطبيعية مع أرق خفيف، وبعدها بعدة أشهر رجعت الحالة مرة أخرى ولكن مع صداع شديد ودوار منذ أشهر إلى الآن، فحصت الجرثومة كانت عالية، وأخذت كورسا وأنهيته، ومازال ألم البطن يتفاوت علي والحالة موجودة، وفيتامين د ناقص (٢٢)، وأخذت العلاج وبقي لي ليلة وأتمه، ولكن الآن إذا ذهبت للنوم يأتيني أرق شديد ولا أستطيع النوم، وإذا تقلبت يمينا وشمالا أشعر بأنني أخرج عن طوعي ولا أريد أن آخذ أدوية نفسية خوفا من الإدمان أو الضعف الجنسي.

أرجو الرد؛ لأنني أريد العودة للحياة الطبيعية.

وشكرا لكم.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ معتز حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

نسأل الله تعالى لك العافية والشفاء

أيها الفاضل الكريم: لديك استشارة سابقة رقمها (2423382) وقد أجبتُ عليها منذ يومين، وأريد أن أحتم مرة أخرى أن الرياضة هي أفضل علاج لمثل حالتك هذه، وأنت الحمد لله تعالى لديك تجربة إيجابية جدًّا مع الرياضة. هذ النوع من القلق والتوترات التي تؤدي إلى أعراض نفسوجسدية؛ من أفضل وسائل العلاج والقضاء عليها هي الرياضة وتنظيم الوقت، والحرص على النوم الليلي المبكّر، وتثبيت وقت النوم.

الأرق الذي يأتيك يمكن أن تتخلص منه من خلال تجنب النوم النهاري، وعدم شرب الشاي والقهوة بعد الساعة الخامسة مساءً، والحرص على أذكار النوم، وتثبيت وقت النوم، هذا – أخي الكريم – يُفيدك تمامًا.

وأنا وصفتُ لك في الاستشارة السابقة عقار (فلوناكسول) أو (دوجماتيل)، أيٍّ من هذين الدوائين لا يُسبِّبُ إدمانًا، لا يُسبِّب ضعفًا جنسيًا، وأنت تحتاج له لفترة قصيرة، وأنا أكثر ميولاً حقيقة للسلبرايد، والذي يُعرف باسم دوجماتيل، لأنه سوف يُحسّن لديك النوم أيضًا.

بارك الله فيك، وجزاك الله خيرًا، وبالله التوفيق والسداد.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: